إصابات «كورونا» في فلسطين ترتفع إلى 547

الأمم المتحدة: ضم إسرائيل أجزاء من «الضفة» تهديد لحل الدولتين

اللجنة الأممية طالبت إسرائيل بوقف ممارساتها غير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة. أرشيفية

حذّرت لجنة الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف من أن الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية هو بمثابة «تهديد لحل الدولتين».

وقالت اللجنة، في بيان أصدرته مساء أول من أمس، إنه وفيما تحول انتباه العالم إلى مكافحة جائحة «كوفيد-19»، يواجه الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي أزمة إضافية، تتمثل في التهديد بضم أراضيه، حيث واصلت إسرائيل ترسيخ الاحتلال غير القانوني، وأعلنت بصورة جلية نيتها ضم مناطق واسعة من الأرض الفلسطينية المحتلة، بينما تواصل حصار قطاع غزة.

وحثت اللجنة المجتمع الدولي، لاسيما مجلس الأمن، على تحمل مسؤولياته، واتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لخطر الضم، وحماية حقوق الشعب الفلسطيني.

كما حثت إسرائيل على الاستجابة للمطالبة طويلة الأمد بوقف إجراءاتها وممارساتها غير القانونية في الأرض الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية، بما في ذلك جميع التدابير الرامية إلى ترسيخ الاحتلال وضم الأراضي، ودعتها إلى ضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان للسكان المدنيين الفلسطينيين الخاضعين لسيطرتها، وتوفير الوصول والمساعدة الإنسانية، بما في ذلك منع انتشار وباء «كوفيد-19».

وفي رام الله، أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، أمس، تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لمواطن فلسطيني من الخليل، لترتفع حصيلة الإصابات بالضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة إلى 547 إصابة.

وأضافت في تصريح صحافي أنه تم إغلاق قرية السموع في محافظة الخليل، لوجود عدد كبير من الإصابات فيها.

وذكرت أنه تم تسجيل 54 حالة تعافٍ جديدة من الفيروس في محافظات القدس والضفة الغربية، ما يرفع إجمالي حالات التعافي إلى 222 حالة في جميع المحافظات، لافتة إلى تعافي 40% من الحالات التي أصيبت بالفيروس.

وكانت وزارة الصحة نفت في ساعة متأخرة من فجر أمس صحة الأنباء التي تحدثت عن إصابات جديدة بفيروس كورونا في مدينة رام الله، داعية إلى ضرورة توخي الدقة في نقل المعلومات، وعدم نشرها إلا من المصدر الرسمي.

وفي قطاع غزة، أعلنت الوزارة عن تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا. وأوضحت الوزارة في تقريرها اليومي حول مستجدات فيروس كورونا في غزة أن إجمالي الفحوص التي أجرتها بلغ 6444 عينة، جاءت منها 6427 عينة سلبية، و17 عينة كانت إيجابية، مؤكدة تعافي 12 حالة من الفيروس، فيما لاتزال خمس حالات تتلقى العلاج.

طباعة