منظمة التحرير الفلسطينية تدعو إلى دعم «أونروا» لمنع المزيد من تدهور عملها

«أونروا» لاتزال تواجه عجزاً أولياً يقدر بمليار دولار في ميزانيتها المالية لعام 2020. أرشيفية

دعت منظمة التحرير الفلسطينية، أمس، الدول المانحة إلى دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» ومنع المزيد من التدهور في حقول عملها.

وثمن عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة أحمد أبوهولي، في بيان، تبرع الاتحاد الأوروبي بمبلغ 82 مليون يورو لدعم أونروا، بما يسهم في تمكينها من استمرار عمل برامجها وفي تقديم خدماتها لنحو 6.2 ملايين لاجئ فلسطيني.

وأكد أبوهولي أهمية الدعم الأوروبي لمساندة أونروا بتنفيذ إجراءاتها وتدابيرها الوقائية داخل المخيمات الفلسطينية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المسجد.

وحث الدول المانحة على أن تحذو حذو الاتحاد الأوروبي من خلال الوفاء بتعهداتها المالية السنوية تجاه دعم موازنة أونروا، ليتسنى لها القيام بمهامها في تقديم خدمات التعليم والصحة والإغاثة الاجتماعية والخدمات الطارئة للاجئين الفلسطينيين وفق التفويض الممنوح لها بقرار الأمم المتحدة 302، ولتحقيق الاستقرار المالي في ميزانيتها للعام الجاري.

كما دعا الدول المانحة إلى سرعة الاستجابة لنداء أونروا لتأمين 14 مليون دولار، لتمكينها من مواجهة تفشي فيروس كورونا في المخيمات الفلسطينية التي يقطنها ما يقارب 6.2 ملايين لاجئ فلسطيني، واتخاذ الإجراءات الوقائية لها.

وحذر أبوهولي من أن المخيمات الفلسطينية من أكثر مناطق العالم اكتظاظاً بالسكان وفقراً، وتحتاج الى إجراءات وتدابير وقائية كبيرة لحمايتها من فيروس كورونا الفتاك.

وأشار إلى أن أونروا لاتزال تواجه عجزاً أولياً يقدر بمليار دولار في ميزانيتها المالية لعام 2020 التي تقدر بـ1.4 مليار دولار، ما سيترتب عليه لجوء الوكالة إلى تقليص خدماتها أو وقف بعض برامجها.


- المخيمات الفلسطينية من أكثر مناطق العالم اكتظاظاً بالسكان وفقراً، وتحتاج إلى إجراءات وتدابير وقائية كبيرة لحمايتها من «كورونا».

طباعة