تفاؤل حذر للعلماء بتراجع عدد الحالات على أمل انتهاء كابوس إيطاليا

وفيات «كورونا» تتخطى 17 ألفاً.. والإصابات تقترب من 400 ألف

شوارع خالية بالقرب من قناة مائية في مدينة رين الفرنسية تطبيقاً لإجراءات مكافحة «كورونا». أ.ف.ب

تتضافر الجهود الدولية للحد من انتشار وباء «كورونا»، في الوقت الذي يواصل الفيروس الانتشار في العالم، متسبباً في وفيات تخطت حاجز الـ17 ألفاً، ووصلت إلى 17 ألفاً و248 وفاة، بينما اقتربت الإصابات من 400 ألف، حيث وصلت، أمس، إلى 396 ألفاً و201 إصابة، فيما ينظر الخبراء إلى تباطؤ انتشار فيروس كورونا المستجد، منذ يومين، في إيطاليا كبارقة أمل، لكنهم يدعون أكثر من أي وقت مضى إلى مواصلة الحذر.

وتفصيلاً، سجلت الصين، أمس، سبع وفيات جديدة بفيروس كورونا المستجد و78 إصابة جديدة، أغلبيتها العظمى لدى أشخاص وافدين من الخارج، في ارتفاع يخشى أن يكون مؤشراً إلى موجة تفشٍّ جديدة للوباء في البلاد.

وقالت وزارة الصحة الصينية، في بيان، إن الوفيات السبع أحصيت جميعاً في مدينة ووهان، الواقعة في وسط البلاد وظهر الفيروس بها للمرة الأولى، في ديسمبر.

وبحسب الوزارة، فإن الأغلبية العظمى من الإصابات الجديدة بالفيروس (74 من أصل 78 إصابة)، سجّلت لدى أشخاص التقطوا العدوى خارج البلاد وعادوا إليها أخيراً.

وأحصت الصين رسمياً أكثر من 80 ألف مصاب بالفيروس، توفي منهم 3277، وقد أصبحت، أمس، ثاني أكثر دولة متضررة بالوباء بعد إيطاليا، التي حصد فيها «كوفيد-19» أرواح أكثر من 6000 شخص.

وبعدما سيطرت الصين على تفشي الوباء داخل البلاد، باتت اليوم تخشى موجة تفشٍّ جديدة مصدرها هذه المرة مصابون وافدون من الخارج، علماً بأن عدد الإصابات الوافدة إلى الصين، حتى أمس، بلغ 427 إصابة.

وتم إحصاء أكثر من 200 ألف إصابة بفيروس «كورونا» في أوروبا، بحسب الأرقام الرسمية.

وسجلت إسبانيا 514 حالة وفاة جديدة بفيروس «كورونا» خلال الـ24 ساعة الماضية، واقتراب عدد حالات الإصابة بالفيروس من 40 ألف حالة.

وارتفع عدد الإصابات في ألمانيا إلى 274 ألفاً و36 حالة، ووصلت الوفيات إلى 114.

وأصيب رئيس فنلندا السابق الحائز جائزة نوبل، مارتي اهتيساري، بفيروس «كورونا».

وسجلت تركيا سبع وفيات جديدة، ليرتفع إجمالي الضحايا إلى 37 شخصاً.

وينظر الخبراء إلى تباطؤ انتشار الفيروس منذ يومين في إيطاليا كبارقة أمل، حيث سجلت هذه الدولة، الأكثر تضرراً حتى الآن من وباء «كوفيد-19» مع أكثر من 6000 وفاة، 600 وحالة وفاة إضافية أول من أمس، أي أقل بـ50 من اليوم السابق (651) وأقل بـ192 من الأحد الماضي، الذي سجل أعلى عدد وفيات حتى الآن مع 793 وفاة، أي بتراجع نسبته 24% في 48 ساعة.

وسجلت إيطاليا أيضاً في الفترة نفسها، تراجعاً في عدد الأشخاص المصابين بنحو 22%، بين السبت (4821) وأول من أمس (3780).

وهذه الأرقام مشجعة بالنسبة للعلماء الإيطاليين، الذين يرون في ذلك بارقة أمل في مأساة الوفيات اليومية، رغم أنهم دعوا إلى توخي الحذر.

وقال والتر ريكياردي، الذي يمثل إيطاليا في منظمة الصحة العالمية، أمس، إن «التباطؤ يتعلق بشكل خاص بالشمال، لأن الأرقام تواصل الارتفاع في الجنوب».

وأضاف الخبير، رداً على أسئلة محطة «راي نيوز 24»: «يبدو أن الإجراءات تنجح، لكن يجب عدم التوقف عن التيقظ، والحرص على أن ستواصل النجاح، بالتالي فإن البقاء في المنازل هو اليوم أكثر أهمية من أي وقت مضى».

عريباً، أعلن العراق اكتشاف 50 حالة إصابة جديدة بالفيروس، فيما أكدت وزارة الصحة الكويتية شفاء تسع حالات جديدة من مصابي «كورونا»، وأن إجمالي تعداد المتعافين يرتفع إلى 39.

وأعلنت وزارة الصحة المغربية تسجيل 28 حالة جديدة مصابة بفيروس «كورونا»، ليرتفع العدد الإجمالي بالبلاد إلى 143.

كما أعلنت تونس توقيف أكثر من 400 شخص، أطلق سراح أغلبهم وأبقي 30 منهم في الحجز، وذلك لمخالفتهم حظر التجول الليلي المفروض للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

ونقلت وكالة «رويترز» عن وزارة الصحة الإيرانية، أن حالات الوفيات وصلت إلى 1934، فيما ارتفعت الإصابات إلى 24 ألفاً و811 حالة إصابة، وتسجيل 122 حالة وفاة جديدة بالفيروس، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية ارتفاع عدد المصابين إلى 1656، منهم 31 في حالة خطرة.

ووسّعت الهند حالة الإغلاق الكامل بسبب فيروس «كورونا»، ليشمل 32 مقاطعة وإقليماً اتحادياً.

وأعلنت كوريا الجنوبية 76 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، مواصلة الاتجاه النزولي لحالات الإصابة الجديدة.


تم إحصاء أكثر من 200 ألف إصابة بفيروس «كورونا» في أوروبا، بحسب الأرقام الرسمية.

سجلت الصين سبع وفيات جديدة و78 إصابة جديدة، أغلبيتها العظمى لدى أشخاص وافدين من الخارج.

طباعة