أصوات تنادي بتشكيل حزب سياسي لحمايتهم

«كورونا» يكشف عنصرية إسرائيل ضد طائفة «بني ميناشي» الهندية

صورة

اعتدى إسرائيليون، أخيراً، بالضرب على فرد من طائفة «بني ميناشي» اليهودية الآسيوية، باعتبار أنه صيني ويحتمل إصابته بـ«كورونا المستجد»، وفتح الاعتداء ملف التهميش والتمييز الذي تعانيه الطائفة، التي يبلغ عدد أفرادها الذين وصلوا إلى إسرائيل، حتى الآن، 5000 فرد، وصرح زعيم الطائفة، يوكنان فالتوال، إثر الحادث، باعتزامهم تشكيل حزب سياسي للدفاع عن أبناء الطائفة، بحسب صحف إسرائيلية.

وقال اليهودي من طائفة «بني ميناشي» اليهودية الآسيوية، آم شاليم، الذي يعيش في طبرية منذ عامين، بعد أن هاجر إلى إسرائيل قادماً من مانيبور في الهند، مع زوجته التي توفيت منذ عامين، إنه «كان يسير ليزور صديقه، ففوجئ بأشخاص يصيحون في وجهه: كورونا كورونا، صيني صيني»، ثم اعتدوا عليه بالضرب، وحاول إيقافهم بالصياح: «أنا يهودي» أكثر من مرة، لكنهم استمروا في ضربه حتى أصيب بجروح بالغة، وتم نقله إلى مستشفى «بوريه»، وهناك أجريت له جراحة بسيطة بعد أن تم اكتشاف تعرضه لتهتك في رئتيه وإصابات أخرى.

وأثار حادث شاليم ضجة في المجتمع الإسرائيلي، واعتبرت منظمة «شافيل»، المعنية بالمجتمعات اليهودية في الخارج وبتشجيع اليهود على الهجرة إلى إسرائيل، أن الحادث والأجواء السلبية الموجهة ضد طائفة «بني ميناشي» بمثابة ضربة لجهودها.

وقال زعيم الطائفة، يوكنان فالتوال، لصحيفة «تايمز أوف إسرائيل» إنهم «مصابون بالرعب جراء هذه الحوادث، وهناك موجة متصاعدة من العنصرية والتمييز ضدهم، وما حدث جرس إنذار للطائفة يستلزم التحرك والدفاع عنهم».

وتابع شاليم: «المشكلة أننا مشتتون في مجموعات صغيرة جداً على امتداد إسرائيل (فلسطين المحتلة)، في سديروت، وكريات شمونة، وراكو، ومعالوت، كما أننا نواجه حاجز اللغة والسكن والتوظيف، وعلاوة على الصعوبات العملية هناك حاجز التأقلم مع الثقافات المختلفة، بما ينتج عن ذلك من سوء فهم».

يذكر أن قضية «يهود بني ميناشي» تعود إلى قصة «الأسباط العشرة»، التي تزعم إسرائيل تشردهم بعد سيطرة الآشوريين سنة 722 ق.م، وهي نظرية يثار حولها جدل علمي كبير، ويعتبرها علماء سلالات وأنثروبولوجيون أسطورة، وتسعى إسرائيل عبرها إلى نسبة مجموعات عرقية - ثقافية مختلفة في العالم إلى جذور يهودية، مثل «الفلاشا» في إثيوبيا، و«الاغبو» في أوغندا، و«بني إسرائيل» و«بني إبراهيم» في الهند، كما شملت هذه الجهود الإسرائيلية للنسب إلى «الأسباط العشرة» مجموعات «الباتان» و«الباشتون» في أفغانستان وباكستان، حيث مولت وزارة الخارجية الإسرائيلية أبحاثاً تتعلق بالمجموعتين الأخيرتين لإثبات يهوديتهما، بحسب صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية في 15 يناير 2010.

وجدد حادث الاعتداء على شاليم، والهجمات العنصرية على الطائفة، ذكريات ما تعرض له أبناؤها في بداية استقدامهم إلى إسرائيل في 2003، من توجهات عنصرية، بحسب أصوات إسرائيلية، حيث تم تسكينهم في مستوطنة غوش قطيف على الحدود مع غزة، ما اعتبره أفراد «بني ميناشي» رمياً في أتون نيران المواجهات الفلسطينية - الإسرائيلية، كما تعرضوا أيضاً لهجوم سياسي متزامن، حيث أوقف وزير الداخلية الإسرائيلي، آنذاك، افراهام بوراز، لفترة هجرتهم، مشيراً إلى أن «سكان العالم الثالث فقط هم المهتمون بالهجرة والانتقال إلى إسرائيل».

وتعترف «بني ميناشي» بعدم وجود سجل تاريخي مكتوب يوثق تاريخها، وأنها ظلت تعتمد على روايات شفهية حتى فترات قليلة، وفي حين قال «مجلس الحاخامات» الإسرائيلي في 2005 إن «بني ميناشي» هي «بذور إسرائيل»، وهو تعبير حاخامي يشير إلى أن يهودية الشخص ليست فقط مستنتجة بالقانون الديني، وإنما بموثوقية التسلسل العرقي، ونشرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، وقتها، تقريراً قالت فيه إن رئيس المجلس، شالوم عامير، لم يحصل على وثيقة تؤكد ذلك.


تعترف «بني ميناشي» بعدم وجود سجل تاريخي مكتوب يوثق تاريخها، وأنها ظلت تعتمد على روايات شفهية حتى فترات قليلة.

طباعة