الإمارات أدانت بشدة الهجوم الإرهابي

تونس.. انتحاريان ينفذان هجوماً إرهابياً قرب السفارة الأميركية

التفجير الانتحاري وقع بالقرب من البوابة الرئيسة للسفارة الأميركية. أ.ب

دانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف دورية أمنية بالقرب من السفارة الأميركية في تونس العاصمة، وأدى إلى مقتل رجل أمن وجرح آخرين.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحية جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت، أمس، مقتل إرهابيين وضابط شرطة وإصابة خمسة عناصر أمن، بالإضافة إلى مدني، إثر هجوم إرهابي نفذه انتحاريان على متن دراجة نارية استهدف عناصر الأمن قرب السفارة الأميركية في العاصمة تونس.

وقالت وزارة الداخلية إن إرهابيين على متن دراجة نارية فجرا نفسيهما خارج السفارة الأميركية في العاصمة تونس، ما أسفر عن مقتل ضابط شرطة ومصرع الانتحاريين وإصابة خمسة من أفراد الشرطة، بينما أصيب مدني بجروح بسيطة.

ووقع التفجير بالقرب من البوابة الرئيسة للسفارة، حيث شوهدت دراجة نارية محترقة ومهشمة وسيارة شرطة لحقت بها أضرار، فيما تجمع أفراد الشرطة وحلقت طائرة هليكوبتر فوق المكان.

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء التونسية الرسمية نقلاً عن مصدر في الحماية المدنية «أن إرهابيين اثنين عمدا أمس إلى تفجير نفسيهما قرب دورية أمنية بمحيط السفارة الأميركية بتونس».

وأفادت إذاعتان محليتان بوفاة عنصر أمني برتبة ملازم من بين الجرحى متأثراً بجراحه في المستشفى، بعد أن خضع لعملية جراحية عاجلة. وكان راديو موزاييك قد ذكر أن إرهابياً «على متن دراجة نارية، أقدم على تفجير نفسه بحزام ناسف، مستهدفاً دورية أمنية في الطريق المحاذي لمقر السفارة الأميركية في منطقة البحيرة».

وحددت وسائل إعلام تونسية هوية الانتحاريين، وهما سليم الزنادي وحبيب لعقة، وقد اعتقلا سابقاً بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي. وعمدت قوات الأمن إلى إغلاق المنافذ المؤدية إلى منطقة البحيرة والضاحية الشمالية بتونس تحسباً لوجود أي إرهابي آخر.

وأفاد مصور صحافي في منطقة الحادث بأن فرق مكافحة الإرهاب طوقت مكان التفجير وأغلقت عدداً من الطرق المؤدية إليه، فيما حلت الشرطة الفنية لجمع الأدلة.

وأوضح المصور أنه سادت حالة من الهلع في صفوف المواطنين الذين تجمعوا قرب السفارة الأميركية ومبنى يتبع السفارة المصرية.

وأظهرت صور مارة مذعورين قرب مقر السفارة في ضاحية ضفاف البحيرة التي تبعد بضعة كيلومترات عن مركز العاصمة.

وتقع السفارة في منطقة البحيرة الراقية التي تضم مقرات لسفارات عدة وبعثات رسمية.

من جانبها، نشرت السفارة الأميركية بياناً مقتضباً قالت فيه إن «فرق الطوارئ بصدد التعامل مع الانفجار الذي وقع بالقرب من السفارة الأميركية في تونس. يرجى عدم التواجد بالمنطقة ومراقبة وسائل الإعلام واتباع التعليمات الأمنية».


- الانتحاريان سليم الزنادي وحبيب لعقة اعتقلا سابقاً بتهمة الانتماء لتنظيم إرهابي.

طباعة