مصر تؤكد مساندتها لأمن واستقرار دول الخليج العربي

سامح شكري خلال لقائه بيوسف بن علوي.

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مساندة بلاده لأمن واستقرار دول الخليج العربي باعتباره جزءًا من الأمن القومي المصري والعربي، مشدداً على رفض التدخلات الإقليمية في شؤون الدول العربية، وعدم السماح لتلك التدخلات بالتأثير سلباً على أمن واستقرار المنطقة.

جاء ذلك في بيان للخارجية المصرية عقب لقاء الوزير شكري ووزير الشؤون الخارجية لسلطنة عُمان، يوسف بن علوي، وذلك على هامش اجتماع الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

وصرح المُتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، المُستشار أحمد حافظ، أن الوزيرين استعرضا مُجمل العلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين وسُبل الدفع قُدمًا بمجالات التعاون الثنائي إلى آفاق أرحب خلال الفترة المُقبلة، وبما يعكس عمق وتاريخية العلاقات القائمة بين البلدين والشعبين.

وأشار حافظ إلى أن اللقاء تناول كذلك آليات دعم العمل العربي المُشترك في ظل تولي سلطنة عُمان رئاسة الدورة 153 للمجلس الوزاري لجامعة الدول العربية، كما تطرق النقاش إلى استعراض مواقف البلدين إزاء عدد من القضايا الإقليمية ومن أهمها تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في ليبيا وسوريا.

طباعة