مستشار قانوني لأردوغان حاول الإفراج عن تاجر مخدرات إيراني

    ذكرت وكالة أنباء "بلومبرج"، اليوم الجمعة، أن ممثلي الادعاء في اسطنبول بدأوا التحقيق مع أحد أعضاء الفريق المسؤول عن تقديم الاستشارات القانونية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك على خلفية اتهامه بمحاولة إطلاق سراح مهرب مخدرات إيراني مُدان.

    وقد ظهرت الادعاءات ضد برهان قوزو في شهادة ناجي شريفي زندشتي، الذي قُبض عليه لأول مرة في عام 2007 وبحوزته 75 كيلوجراماً من الهيروين وأُدين فيما بعد.

    وتم توقيف زندشتي مرة أخرى في أبريل 2018 للاشتباه بتورطه في ارتكاب جريمة قتل، والتحريض على القتل، واتهامه بالانتماء لمنظمة فتح الله جولن المحظورة. وقد تم إطلاق سراحه بعد ستة أشهر.

    وذكرت صحيفة خبر ترك في وقت سابق من هذا الأسبوع أن قوزو اتصل بالمدعين العامين والقضاة وأخبرهم أن إطلاق سراح زندشتي سيكون "أكثر فائدة" للعلاقات التركية الإيرانية.

    وأفادت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية اليوم الجمعة أنه تم تكليف مدع عام من مكتب التحقيقات الخاصة بالتحقيق مع قوزو.

    وقد نفى قوزو المزاعم الموجهه ضده في تغريدة نشرها في وقت سابق من هذا الأسبوع على موقع "تويتر" قائلاً: "كأستاذ للقانون الدستوري، لقد دافعت دائمًا عن استقلال القضاء". "لم أضغط على أعضائنا في السلك القضائي".

    طباعة