تعزيزات عسكرية إسرائيلية في غور الأردن

الاحتلال قرر تعزيز منطقة غور الأردن بقوات سلاح المشاة. رويترز

أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، تعزيز قواته في غور الأردن، المنطقة الاستراتيجية في الضفة الغربية المحتلة، تزامناً مع الإعلان عن خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام، المعروفة بـ«صفقة القرن».

وقال الجيش في بيان «في أعقاب تقييم الجيش الإسرائيلي المستمر للوضع، تقرر تعزيز منطقة غور الأردن بقوات سلاح المشاة».

وأعلن نتنياهو في سبتمبر عزمه ضم غور الأردن الاستراتيجي، الذي يمثل نحو ثلث مساحة الضفة الغربية المحتلة، في حال أعيد انتخابه.

ويطالب نتنياهو حالياً بعقد جلسة خلال هذا الأسبوع لتشريع ضم غور الأردن في (الكنيست) الإسرائيلي، والمصادقة عليه.

وكان نتنياهو صرح في ديسمبر «حان الوقت لتطبيق السيادة الإسرائيلية على غور الأردن، وإضفاء الشرعية على جميع مستوطنات يهودا والسامرة الموجودة في الكتل الاستيطانية وتلك الموجودة خارجها» مستخدماً المصطلحات التوراتية للضفة الغربية.

وأضاف أنها «ستكون جزءاً من إسرائيل».

وتقع معظم أراضي غور الأردن في المنطقة المصنفة (ج) في الضفة الغربية المحتلة، التي تسيطر إسرائيل على 60% منها فعلياً.

طباعة