ولي عهد أبوظبي والسيسي يشهدان افتتاح قاعدة «برنيس العسكرية» على البحر الأحمر

محمد بن زايد: القوات المسلحة المصرية قوة للعرب وعنصر استقرار وسلام في المنطقة

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن القوات المسلحة المصرية هي قوة لكل العالم العربي، مضيفاً أن مصر بقواتها المسلحة القوية والمتطورة تمثل عنصر استقرار وسلام في المنطقة.

وجاءت تصريحات سموه، بعد أن شهد والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وعدد من ممثلي الدول العربية والأجنبية افتتاح قاعدة «برنيس العسكرية» في نطاق المنطقة الجنوبية العسكرية، في محافظة البحر الأحمر، إضافة إلى تنفيذ «قادر 2020» أضخم مناورة بالذخيرة الحية تشارك فيها عناصر من القوات الجوية والبحرية والإنزال البرمائي المصرية.

وستعمل «القاعدة الجو بحرية» على دعم أعمال تأمين الحدود الجنوبية والمصالح الاقتصادية والثروات الطبيعية لجمهورية مصر العربية، إضافة إلى دعمها عمليات الأسطول الجنوبي المصري في البحر الأحمر.

وهنّأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في تصريح له بهذه المناسبة، أخاه الرئيس عبدالفتاح السيسي بافتتاح القاعدة العسكرية الجديدة، مشيداً بإمكاناتها وتجهيزاتها المتطورة وما تمثله من إضافة نوعية مهمة للقدرات العسكرية المصرية، ودعم لحرية الملاحة وأمنها في منطقة البحر الأحمر، إضافة إلى أهميتها في خدمة مشروعات التنمية بما تضمه من رصيف بحري ومطار ومحطة لتحلية المياه.

وقال سموه: «إن القوات المسلحة المصرية ليست حصناً لمصر الشقيقة فقط، وإنما هي قوة لكل العالم العربي، لأن قوة مصر هي قوة للعرب جميعاً، مضيفاً أن مصر بقواتها المسلحة القوية والمتطورة تمثل عنصر استقرار وسلام في المنطقة».

وأكد سموه أن العلاقات بين الإمارات ومصر أخوية واستراتيجية، وتتسم بعمقها وتجذرها على المستويين الرسمي والشعبي في ظل الرؤى المتسقة بين قيادتيهما، والحرص المشترك على التشاور المستمر حول القضايا والملفات والتحديات في البيئتين الإقليمية والدولية والإيمان بوحدة الهدف والمصير.

وأشار سموه إلى أن تعزيز القدرات العسكرية المصرية والعربية يسهم في حماية المكتسبات التنموية لشعوب المنطقة، ويوفر البيئة الآمنة للتطور الاقتصادي والحضاري وتعزيز الأمن والسلم ليس فقط على المستوى الإقليمي وإنما على المستوى العالمي كذلك، بالنظر إلى ما تمثله المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط من أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة إلى أمن العالم كله ومصالحه.

وأشاد سموه بما يتمتع به الجندي المصري من كفاءة عالية ومهارات متقدمة وجاهزية واستعداد انعكست على دقة تنفيذ ختام عمليات التمرين الحي «قادر 2020»، الذي نفذ في البحر الأحمر.

وشدد سموه، في تصريحاته على هامش حضوره افتتاح القاعدة العسكرية المصرية، على أن الشعوب العربية تتطلع إلى التنمية والاستقرار وتنبذ الصراعات والحروب، لكن التدخلات الخارجية في شؤون المنطقة هي التي تسبب التوترات وتستنزف الجهود والمقدرات، داعياً المجتمع الدولي إلى الإسهام بفاعلية في إرساء السلام في المنطقة بما يحقق طموحات شعوبها في التطور والبناء.

وقد بدأت مراسم الافتتاح بوصول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس عبدالفتاح السيسي، وعدد من ضيوف مصر من الدول الصديقة والشقيقة ووزراء الدفاع ورؤساء الأركان إلى قاعدة برنيس العسكرية حيث عزف السلام الوطني المصري، ثم قام السيسي برفع علم القوات المسلحة على قاعدة برنيس العسكرية إيذاناً بافتتاحها.

ثم ألقى رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة كلمة قدم خلالها شرحاً حول الفكرة الاستراتيجية التعبوية للمناورة «قادر 2020»، مؤكداً أن المناورة تأتي تأكيداً على قدرة القوات المسلحة المصرية بوصفها إحدى قوى الدولة الشاملة واستعدادها الدائم لحماية أمن أراضيها وسلامتها والمياه الإقليمية والمصالح القومية في الاتجاهات الاستراتيجية كافة.

وشملت مراسم افتتاح القاعدة عرض فيلم تسجيلي بعنوان «القوة والسلاح»، تناول مراحل إنشاء قاعدة برنيس العسكرية المتكاملة وجهود تسليحها وفقاً لأحدث نظم التسليح العالمية، حيث يأتي إنشاؤها استمراراً لجهود القوات المسلحة المصرية في تطوير منظوماتها وقدراتها القتالية في الاتجاهات الاستراتيجية كافة بجانب رفع علم القوات المسلحة على القواعد العسكرية والقطع البحرية والجوية.

كما تضمنت المراسم فيلماً تحت عنوان «حماية وطن» تناول مراحل تنفيذ المناورة «قادر 2020» بمشاركة الأسلحة الرئيسة كافة، بالتعاون مع هيئات وإدارات القوات المسلحة، لتؤكد جاهزيتها لتنفيذ مختلف المهام التي توكل إليها.

وقدمت القوات الجوية عرضاً في سماء قاعدة برنيس العسكرية، حيث قام خلاله عدد من التشكيلات الجوية المقاتلة بتنفيذ مهام الحماية الجوية لأسلحة الجو، من خلال الاستطلاع للمجال الجوي والحراسة المباشرة بتشكيلات من طائرات متعددة المهام وفرت الحماية للقوات والأهداف الجوية من هجمات العدو الجوية واستطلاعه الجوي بواسطة المقاتلات ذات الكفاءة القتالية العالية. وفي التوقيت ذاته نفذت مجموعة من طائرات النقل الاستراتيجي عدداً من المهام لنقل عدد من الوحدات الخاصة من قوات الصاعقة والمظلات للقيام بمهام في العمق الاستراتيجي والتعبوي للعدو.

ثم انتقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس المصري والحضور إلى مركز القيادة الاستراتيجية في قاعدة برنيس العسكرية لإدارة المناورة على الاتجاهات الاستراتيجية كافة، وتحقيق السيطرة آلياً على مراكز العمليات للأفرع الرئيسة والتشكيلات التعبوية والقيادات وإدارة بعض الأنشطة الرئيسة التي تتم في المناورة «قادرة 2020»، حيث استمعوا إلى عرض الأفرع الرئيسة والتشكيلات التعبوية التي تضمنت أبرز الأنشطة المنفذة في المناورة، وتحقيق أعلى درجات الاستعداد والكفاءة لتنفيذ المهام كافة لحماية الحدود والسواحل المصرية. كما استمعوا إلى جهود قوات شرق القناة لمكافحة الإرهاب، بالتعاون مع الجيشين الثاني والثالث الميدانيين للقضاء على الإرهاب في سيناء.

بعدها حضر سموه والسيسي افتتاح مطار برنيس الدولي، الذي سيعمل على خدمة السياحة والمشروعات السياحية القائمة والمخطط لها في جنوب مصر.


محمد بن زايد:

«تعزيز القدرات العسكرية المصرية والعربية يسهم في حماية المكتسبات التنموية لشعوب المنطقة».

«العلاقات بين الإمارات ومصر أخوية واستراتيجية، ومتجذرة على المستويين الرسمي والشعبي».

طباعة