إضراب وإغلاق شوارع في كربلاء

سباق تسمية مرشح لتشكيل الحكومة يتواصل في العراق

تظاهرة في مدينة النجف ضد الحكومة العراقية. ■ أ.ف.ب

دعا النائب المستقل في البرلمان العراقي، عباس العطافي، الأطراف السياسية إلى السعي لتدارك وضع البلاد في هذه المرحلة وتشكيل حكومة تلبي مطالب العراقيين، فيما شهدت مدينة كربلاء إضراباً تمثل بإغلاق الدوائر الحكومية والشوارع والجسور، استنكاراً لمقتل متظاهرين برصاص القوات الأمنية وسط المدينة.

وقال العطافي لصحيفة «الصباح» الصادرة أمس، إنه «على الأطراف المعنية السعي لتدارك وضع البلاد في هذه المرحلة العصيبة، وأن عليها أن تدرك الخطر في عدم وجود حكومة حقيقية تمثل الشعب، وقادرة على تلبية كل المطالب التي تحقق طموحاته».

وأضاف أن «الحوارات مازالت مستمرة بين الكتل السياسية بشأن الاتفاق على اسم مرشح لمنصب رئيس الوزراء، وعلى الكتل السياسية المعنية بهذا الملف الاتفاق بأسرع وقت ممكن، وأن تطرح شخصيات مقبولة سياسياً حسب مطالبات الشارع». وأوضح أن «استمرار الكتل السياسية بالتشاور والحوار في ما بينها سينتج اسم مرشح خلال الأيام المقبلة، وحسم الملف خلال الأسبوع المقبل، وإن المصلحة العامة تتطلب أن تتضافر كل الجهود من أجل الخروج بحكومة تلبي طموحات الشارع، وأن تكون قادرة على إدارة أوضاع البلد الاقتصادية والسياسية، وتعمل على إعادة بناء وتأهيل المؤسسات المهمة والحيوية، وستكون مدعومة من مجلس النواب بكل مكوناته».

يأتي ذلك في وقت شهدت كربلاء إضراباً تمثل بإغلاق الدوائر الحكومية والشوارع والجسور، استنكاراً لمقتل متظاهرين، حيث قال شهود عيان إن متظاهرين شرعوا منذ ساعات الصباح الأولى، أمس، بإغلاق الطرق والجسور الرئيسة بالإطارات، ومنعت حركة السيارات والتنقل بين الأحياء، ما أدى إلى عدم قدرة الموظفين على الوصول إلى مقار عملهم.

وشملت عملية الإضراب حركة السيارات في مناطق وسط كربلاء، فيما شوهد المواطنون وهم يتوجهون إلى ساحة التظاهر للمشاركة في التظاهرات الاحتجاجية، مشياً على الأقدام في ظل انتشار أمني كبير، خصوصاً في محيط ساحة التربية مركز الاعتصامات والتظاهرات الاحتجاجية في كربلاء.

في سياق آخر، أكد سفير العراق لدى طهران، سعد جواد قنديل، أن بغداد تتفاوض مع روسيا لشراء منظومة «إس 300» الصاروخية للدفاع الجوي.


- بغداد تتفاوض مع روسيا لشراء منظومة «إس 300» الصاروخية للدفاع الجوي.

طباعة