شاهد.. سقوط طائرة ركاب في كازاخستان بعد دقيقتين من إقلاعها

    صورة

    سقطت طائرة ركاب على متنها نحو مئة شخص بالقرب من مدينة الما اتا في كازاخستان اليوم الجمعة بعد إقلاعها، واصطدمت بمنزل في حادث أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة العشرات.

    وواجهت الطائرة، وهي من طراز فوكر 100 وتديرها شركة بيك إير، مشكلة بعد فترة وجيزة من إقلاعها من الما اتا، المركز التجاري لكازاخستان، في طريقها للعاصمة نور سلطان قبل الفجر.

    وقالت هيئة الطيران المدني إن الطائرة هوت خلال الإقلاع واخترقت سياجا أسمنتيا قبل أن تصطدم بمبنى من طابقين. ولم يتضح سبب الحادث حتى الآن.

    وقال نائب رئيس الوزراء رومان سكليار للصحافيين «لامس ذيل الطائرة المدرج مرتين قبل تحطمها... سيجري تشكيل لجنة لمعرفة إن كان خطأ الطيار أم مشكلات فنية».

    وشاهد مراسل من رويترز حطام مقدمة الطائرة وأجزاء أخرى من جسمها متناثرة حول أنقاض المنزل.

    وقالت ناجية من الحادث لموقع تنغرينيوز الإخباري إنها سمعت «صوتا مروعا» ثم بدأت الطائرة تهوي.

    وأضافت «كانت الطائرة تميل أثناء التحليق. كل شيء كان مثل ما يحدث في الأفلام، صراخ وصياح وأناس يبكون».

    وأعلنت سلطات الرعاية الصحية في الما اتا في بداية الأمر أن عدد قتلى الحادث 15 شخصا أو أكثر لكنها عدلت العدد في وقت لاحق إلى 12. وقالت إن 66 شخصا نقلوا إلى المستشفى وبعضهم في حالة خطيرة.

    وكانت الطائرة تقل 93 راكبا وأفراد الطاقم البالغ عددهم خمسة وذكرت وزارة داخلية كازاخستان أن قائد الطائرة من بين القتلى.

    وقالت الوزارة إنها تحقق في انتهاك محتمل لقواعد الطيران والسلامة وهو إجراء قانوني معتاد. وكان ضباب كثيف يغطي المنطقة في وقت الحادث.

    وأعلنت هيئة الطيران في كازاخستان أنها علقت جميع رحلات الطائرات من طراز فوكر 100 انتظارا لنتائج التحقيق.

    وقال ناج آخر وهو رجل أعمال يدعى أصلان نزارعلييف لصحيفة فريميا إن الطائرة بدأت تهتز أثناء صعودها بعد نحو دقيقتين من الإقلاع.

    وأضاف «في وقت ما بدأنا نسقط ولم يكن السقوط رأسيا وإنما بزاوية. وبدا كما لو أنه لم يكن هناك سيطرة على الطائرة».

    وطوقت السلطات موقع السقوط في قرية ألميريك التي تقع بعد نهاية المدرج مباشرة.

    وقال رئيس كازاخستان قاسم غومارت توكاييف على تويتر «المسؤولون (عن الحادث) سينالون عقابا شديدا وفقا للقانون»، وعبر عن تعازيه للضحايا وأسرهم.

     

    طباعة