احتجاجات العراق تتواصل.. والقضاء يطالب بعدم العنف

    متظاهر يقفز لتجنّب عبوة غاز أطلقها الأمن في وسط بغداد. أ.ب

    واصل المتظاهرون في العراق الاحتجاجات الداعية إلى «إسقاط النظام»، أمس، ودعا مجلس القضاء الأعلى في العراق القوات الأمنية لعدم استخدام العنف في التعامل مع المتظاهرين، فيما أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق حصيلة جديدة، أمس، تضمنت مقتل 319 شخصاً وإصابة أكثر من 15 ألفاً آخرين.

    ووضعت قوات الأمن جدراناً إسمنتية لعزل ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، تزامناً مع استمرار الاحتجاجات، وفي البصرة فرضت قوات الأمن طوقاً لمنع المتظاهرين من الاقتراب من مبنى مجلس المحافظة، وفي مدينة الناصرية أطلقت قوات الأمن قنابل مسيلة للدموع على متظاهرين كانوا يحاولون إغلاق دائرة حكومية.

    ودعت منظمة العفو الدولية السلطات العراقية إلى «إصدار أمر فوري بإنهاء الاستخدام المتواصل وغير القانوني للقوة المميتة» ضد المتظاهرين، وقال بيان للمنظمة: «يجب أن يتوقف حمام الدم هذا، وتجب محاكمة المسؤولين عنه».

    وأعلنت ممثلة الأمم المتحدة في العراق، جانين هينيس بلاسخرت، أمس، أنها تتلقى كل يوم معلومات عن متظاهرين قتلوا أو خطفوا أو تعرضوا لاعتقال تعسفي أو الضرب والترهيب، واستنكرت ما وصفته بـ«مناخ الخوف» الذي تفرضه السلطات العراقية.

    من جانبه، دعا مجلس القضاء الأعلى بالعراق، في بيان له، القوات الأمنية إلى ضرورة القيام بواجبها في حفظ الأمن والنظام وسلامة المتظاهرين، وعدم استخدام العنف في التعامل معهم.

    طباعة