بيلوسي تكشف عن موعد جلسات «مساءلة» ترامب

توقعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسى بيلوسى،الجمعة، بدء المجلس في عقد جلسات الاستماع العامة لبحث توجيه الاتهام إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتقصير خلال شهر نوفمبر الحالي.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرج عن بيلوسي قولها إنه لا يوجد موعد نهائي ومحدد للانتهاء من التحقيق.

وقالت بيلوسي في اجتماع الدائرة المستديرة مع المحررين والصحافيين بوكالة أنباء بلومبرغ:«أفترض أنه ستكون هناك جلسة استماع علنية في نوفمبر«، مضيفة أن أي قضية يتم إجراؤها لإقالة الرئيس«يجب أن تكون مكتملة الأركان».

وجاءت تصريحات بيلوسي بعد يوم واحد من تبنى مجلس النواب الأميركي قرارًا بشأن بدء عملية رسمية، لعقد جلسات الاستماع العامة في التحقيق فيما إذا كان ترامب استخدم منصبه للضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق بدوافع سياسية في مقابل الافراج عن مساعدات عسكرية.

وقالت بيلوسي إن جلسات الاستماع السرية للشهود سوف تستمر طالما أنها«مثمرة».

وفي أول اختبار رسمي لمدى التأييد للتحقيق الخاص بالمساءلة، وافق المجلس على المضي قدما في التحقيق بتأييد 232، واعتراض 196 عضوا.

وقبل التصويت، قالت بيلوسي: «هذا يوم حزين. لم يأت أحد إلى الكونغرس لمساءلة رئيس تمهيدا لعزله».

وقال ترامب على «تويتر» معلقا على التصويت «إنها أكبر حملة اضطهاد في التاريخ الأميركي».

ويرتبط التحقيق بمحادثة هاتفية، بتاريخ 25 يوليو، طلب فيها ترامب من نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينكسي التحقيق مع جو بايدن نائب الرئيس الأميركي السابق وابنه هانتر الذي عمل مديرا لشركة طاقة أوكرانية.

وبايدن أبرز مرشح في الحزب الديمقراطي لمنافسة ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في نوفمبر 2020.

طباعة