لافروف يؤكد انتهاء الحرب في سورية.. وقمة ثلاثية في أنقرة بعد غدٍ

لافروف أكد أن تحريك العملية السياسية على رأس الأولويات. أرشيفية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، انتهاء الحرب في سورية. وأضاف لافروف، في تصريحات لصحيفة «ترود» الروسية، أوردتها وكالة سبوتنيك الروسية أمس، أن سورية «تعود رويداً رويداً إلى الحياة السلمية الطبيعية».

وتابع لافروف أن «عدداً من بؤر التوتر يظل قائماً فقط في الأراضي غير الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية مثل ادلب والضفة الشرقية لنهر الفرات».

وأضاف وزير الخارجية الروسي، أنه يأتي الآن على رأس الأولويات «تقديم المساعدة الإنسانية لسورية وتحريك العملية السياسية لحل الأزمة من أجل تحقيق الاستقرار المستدام في هذا البلد، وفي منطقة الشرق الأوسط».

يأتي ذلك، في وقت أعلن المتحدث الصحافي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الرئيس فلاديمير بوتين سيعقد اجتماعين مع نظيريه التركي، رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني، في إطار قمة ثلاثية حول سورية.

وقال بيسكوف للصحافيين أمس: «تعلمون أنه من المقرر عقد لقاء ثلاثي حول سورية، يوم الاثنين، مع ضامني عملية آستانا للتسوية بسورية».

وأضاف: «وهذا اللقاء سيكون في أنقرة، والرئيس سيتوجه إلى هناك. طبعاً ستكون لقاءات ثنائية أيضاً مع أردوغان وروحاني».

وتسعى تركيا، التي تدعم بعض الجماعات المسلحة، إلى إحباط تقدم القوات السورية في المنطقة الشمالية الغربية من البلاد في محاولة لتجنب تفاقم الأزمة بالقرب من حدودها.

ويصادف الأسبوع المقبل مرور عام على قيام روسيا، التي تدعم الحكومة السورية، بإبرام اتفاق لحفظ السلام مع تركيا بشأن منطقة إدلب. وشاركت إيران، حليفة روسيا والدولة السورية، في جهود لتأمين مناطق مدنية آمنة في هذه البلاد التي مزقتها الحرب.

طباعة