مقتل موظفين «أمميين» بانفجار في بنغازي

الجيش الليبي يعلن هدنة في طرابلس خلال عيد الأضحى

عناصر أمنية بموقع الانفجار في بنغازي. رويترز

أعلن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، أمس، وقف جميع العمليات العسكرية خلال أيام عيد الأضحى، وذلك تماشياً مع دعوة الأمم المتحدة لهدنة إنسانية في هذه الأيام.

وقال البيان «تقديراً لما لهذه المناسبة من مكانة في نفوسنا، والتزاماً بتعاليم الإسلام السمحة، وتمكيناً لمواطنينا من الاحتفال بهذا العيد في ظروف هادئة، يعلن القائد العام للقوات المسلحة عن وقف جميع العمليات الحربية التي يخوضها الجيش الوطني في ضواحي العاصمة طرابلس بدءاً من تاريخ السبت حتى يوم الاثنين».

وحذر المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري من أن «رد القوات المسلحة سيكون فورياً وقاسياً في جميع الجبهات، ضد أي عمليات أو تحركات من أي طرف مهما كان نوعها تمثل خرقاً للهدنة، أو تلك التي تشكل خطراً على قواتنا».

وكانت حكومة الوفاق الليبية نشرت ليل الجمعة بياناً قالت فيه: «حرصاً منا على تخفيف معاناة المواطنين واستجابة لمطالبة بعثة الأمم المتحدة، نعلن قبول هدنة إنسانية محددة خلال أيام عيد الأضحى».

وفي موازاة ذلك، قالت مصادر طبية إن سيارة ملغومة انفجرت في مدينة بنغازي شرق ليبيا، أمس، ما أدى لمقتل اثنين من موظفي الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري للصحافيين، إن القتيلين من حرس بعثة الأمم المتحدة. وأضاف أن 10 أشخاص أصيبوا، بينهم أطفال.

وقالت مصادر طبية وأمنية بالمستشفى، إن اثنين من موظفي الأمم المتحدة أحدهما أجنبي قُتلا في الانفجار.

وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن البعثة «في مرحلة جمع المعلومات».

ووقع الانفجار أمام مركز تجاري ومصرف، وشوهدت في الموقع سيارة واحدة على الأقل تابعة للأمم المتحدة محترقة.

طباعة