إسقاط طائرة «مُسيّرة» أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

التحالف يدمر أسلحة ثقيلة ومنصتي إطلاق صواريخ للميليشيات في الضالع وحجة

صورة

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران تصعيدها العسكري، واستهدافها القوات اليمنية المشتركة والأحياء السكنية في جبهات الساحل الغربي، وتمكنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار (مُسيّرة)، أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه المملكة العربية السعودية، في حين استمرت العمليات العسكرية بين قوات الشرعية والميليشيات في شمال وغرب الضالع، وشنت مقاتلات التحالف سلسلة غارات جوية على مواقع تمركز عناصر الميليشيات شمال المحافظة، ودمرت أسلحة ثقيلة للميليشيات، كما تمكنت المقاتلات من تدمير منصتي إطلاق صواريخ تابعتين للميليشيات في حجة.

وتفصيلاً، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف تمكنت من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار «مُسيّرة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران باتجاه المملكة، مستهدفة الأعيان المدنية، وأوضح العقيد المالكي أن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية مستمرة في إطلاق الطائرات بدون طيار لتنفيذ الأعمال العدائية والإرهابية باستهداف المدنيين والمنشآت المدنية، ولم يتم تحقيق أي من أهدافها، ويتم تدميرها وإسقاطها، مؤكداً استمرار تنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيات الإرهابية، وتحييد القدرات الحوثية وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي قصفها على مواقع القوات المشتركة شرق مديرية الدريهمي ومدينة الحديدة بالقذائف المدفعية وبالأسلحة المختلفة، وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن الميليشيات قصفت مواقع القوات المشتركة شرق الدريهمي ومواقع أخرى شمال المديرية بعشرات القذائف من مدفعية الهاون عيار 120 وقذائف بي 10 وبقذائف آر بي جي بشكل متواصل وعنيف.

وفي السياق نفسه، ذكرت مصادر ميدانية في وحدة الرصد والمتابعة التابعة لألوية العمالقة، أن الميليشيات الحوثية استهدفت مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة، مستخدمة الأسلحة الرشاشة الثقيلة من عيار 23، في الوقت الذي فتحت عناصر الميليشيات نيران أسلحتها الرشاشة المتوسطة من عيار 14.5 وبمعدلات البيكا وغيرها من الأسلحة الرشاشة الخفيفة على مواقع الألوية، كما قامت الميليشيات باستهداف مواقع العمالقة بالقرب من قرية بني مغاري غرب حيس، وتمكنت القوات من إفشال هجوم حوثي، وكبدت الميليشيات قتلى وجرحى، ودمّرت عدداً من آلياتها.

وتعرضت قرية بني الجاني بمديرية التحيتا جنوب الحديدة إلى قصف مكثف من الميليشيات بمختلف أنواع الأسلحة والقذائف المدفعية، وأصيبت طفلة في الثامنة من عمرها أثناء لهوها بمنزل أسرتها، نتيجة القصف الحوثي العشوائي.

وذكر المركز الإعلامي لألوية العمالقة، أن الميليشيات جددت، أمس، قصفها واستهدافها لمواقع القوات المشتركة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا، حيث قام عناصر الحوثي بفتح نيران الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والأسلحة القناصة على مواقع القوات بشكل عنيف ومكثف خلال ساعات النهار، وأوضح المركز أن الميليشيات تهدف من خروقاتها اليومية للهدنة الأممية إلى إفشال اتفاقية السويد، التي تنص على وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية، وانسحاب الميليشيات من مدينة الحديدة وموانئها الاستراتيجية، وهو ما لم يلتزم به الحوثيين حتى الآن.

وفي الضالع، شنت مقاتلات التحالف العربي، سلسلة غارات جوية على مواقع تمركز عناصر الميليشيات شمال المحافظة، وتمكنت من تدمير أسلحة ثقيلة للميليشيات بعد إصابتها بدقة عالية، وذكرت مصادر ميدانية أن الغارات تزامنت مع محاولة الميليشيات التقدم، والتسلل نحو مواقع القوات المشتركة التي تصدت للهجوم، وكبدت العناصر الانقلابية قتلى وجرحى.

وفي حجة، استهدفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في مديرية عبس، وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، أن الغارات أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من عناصر الحوثي، ودمّرت منصتي إطلاق صواريخ، الأولى جنوب منطقة بحيص الساحلية، والثانية في مزرعة القحوم شمال مزارع الجر التي تتخذ منها الميليشيات معسكرات لاستقبال مقاتليها، ومرابض لصواريخ الكاتيوشا والمدافع المختلفة، مستغلة كثافة الأشجار فيها.

وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في محيط مركز مديرية باقم التي تحاصرها قوات الشرعية من ثلاث جهات تمهيداً لتحريرها.

وفي البيضاء، لقي عدد من عناصر الميليشيات مصرعهم، وأصيب آخرون، في هجوم نفذته قوات الجيش اليمني بمحافظة البيضاء على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي بجبهة ناطع شرق المحافظة، وذلك بعد نجاح الجيش في التصدي لمحاولة تسلل حوثية بالجبهة ذاتها.


 الميليشيات تواصل التصعيد العسكري بالساحل الغربي.

طباعة