ماكرون يستنكر ويحذر روحاني

    إيمانويل ماكرون. أرشيفية

    أبلغ مسؤول في الرئاسة الفرنسية «رويترز» بأن الرئيس، إيمانويل ماكرون، استنكر قرار إيران تخصيب اليورانيوم لمستوى يتجاوز الحد المتفق عليه في الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وقال إن هذه الخطوة «انتهاك للاتفاق»، وجاء ذلك الاستنكار بعدما أعرب ماكرون لنظيره الإيراني، حسن روحاني، عن قلقه الشديد من أي خطوات أخرى لإضعاف الاتفاق، وحذر من أن ذلك ستكون له عواقب.

    وقال المسؤول إن الرئاسة الفرنسية أكدت مجدداً على الموعد النهائي، الذي ينقضي في 15 يوليو الجاري، لاستئناف الحوار بين الأطراف، ولم يخض المسؤول في تفاصيل ما سيحدث عقب ذلك الموعد، فيما قال مصدر بمكتب الرئيس الفرنسي إن آلية فض النزاع بشأن الاتفاق النووي الإيراني لن يتم تفعيلها الآن.

    وتحدث ماكرون لروحاني قبل يوم من الإعلان الإيراني، وأكد الرئيس الفرنسي أنه يريد أن يدفع من أجل حوار من الآن وحتى 15 يوليو الجاري، من أجل إعادة كل الأطراف إلى مائدة التفاوض، وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان: «عبّر الرئيس عن قلقه الشديد من مخاطر إضعاف اتفاق عام 2015 النووي مجدداً، والعواقب التي ستحدث بالضرورة».

    طباعة