الجيش الليبي يقصف مواقع للميليشيات وسط تجدّد المعارك على تخوم طرابلس

تجدّدت غارات الجيش الليبي، أمس، على تجمع للميليشيات بمحيط مطار طرابلس الدولي، بينما شهد عدد من المحاور في تخوم العاصمة ومدينة العزيزية تجدّد الاشتباكات العنيفة.

وعلى مدار يومين، قصف الجيش الليبي ميليشيات تمركزت في مطار طرابلس، في إطار استمرار معركة «طوفان الكرامة»، التي أطلقها المشير خليفة حفتر، الأسبوع الماضي، بهدف فرض سيطرة الشرعية على العاصمة وطرد الميليشيات.

ويتزامن قصف مطار طرابلس مع تجدّد الاشتباكات العنيفة بين وحدات الجيش الوطني والميليشيات، في تخوم العاصمة ومدينة العزيزية.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن مصادر محلية، أن اشتباكات قوية تجدّدت في منطقة عين زارة، مع تصاعد للدخان الكثيف جرّاء القصف العنيف.

وفي إيجازه اليومي عن سير المعارك، قال المتحدث باسم الجيش، اللواء أحمد المسماري، إن الجيش وصل إلى النصب التذكاري والعيادة الحمراء في محور عين زارة، بينما تمكن من استرجاع مجموعة من الآليات والدبابات والأسلحة التي كانت بحوزة الميليشيات، مشيراً إلى أن الأسلحة شملت كمية ضخمة من الذخيرة الحية، وصواريخ حرارية جديدة.

وقالت المصادر إن اشتباكات عنيفة اندلعت في منطقة صلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس. فيما شهدت منطقة التوغار والساعدية الواقعة بين العزيزية وطرابلس اشتباكات عنيفة.

وكانت قوات الجيش الوطني الليبي تمكنت، أول من أمس، من السيطرة على مواقع استراتيجية وعسكرية مهمة لتصبح، وفق البيانات العسكرية، على وشك دخول وسط العاصمة.

طباعة