بعد رفض ألمانيا.. الصندوق الأسود لـ «الإثيوبية» إلى فرنسا للتحليل

حطام الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية. أرشيفية

أرسلت الخطوط الجوية الإثيوبية، أمس، صندوقَي تسجيل بيانات رحلة طائرة البوينغ «737-ماكس8» التي تحطمت، وعلى متنها 157 شخصاً، إلى باريس، حيث سيتولى مكتب متخصص التحقيق في أسباب الحادث الذي دفع دول العالم إلى حظر تحليق كل الطائرات من الطراز نفسه.

وكتبت الخطوط الجوية على حسابها على «تويتر»، «توجّه وفد إثيوبي، بقيادة مكتب التحقيق في الحوادث، مع مسجل بيانات الرحلة ومسجل أحاديث قمرة القيادة، إلى باريس بفرنسا لإجراء التحقيقات».

وسيقوم مكتب التحقيق والتحليل التابع للحكومة الفرنسية بالعمل، بعدما رفضت ألمانيا تحليل الصندوق الأسود.

وكان متحدث باسم المكتب الاتحادي الألماني للتحقيق في حوادث الطائرات قال، الأربعاء، إن المكتب لن يحلل الصندوق الأسود الخاص بطائرة الركاب الإثيوبية المنكوبة التي تحطمت بعد قليل من إقلاعها من أديس أبابا الأحد الماضي.

وقال المتحدث جيرموت فريتاغ: «هذا طراز جديد من الطائرات بصندوق أسود جديد، يعتمد على برمجيات جديدة. لا نستطيع القيام بذلك».

وكان متحدّث باسم شركة الخطوط الإثيوبية قد قال في وقت سابق إن الصندوقين الأسودين اللذين انتُشلا من موقع تحطم الطائرة سيتم إرسالهما إلى ألمانيا للتحليل.

وقال مسؤول في الاتحاد الفيدرالي الأميركي للطيران، دان إلويل، إن الصندوقين الأسودين «لم يتضرّرا» في الحادث.

طباعة