مصر تؤكد رفضها أي محاولة لتهميش القضية الفلسطينية

أكدت مصر، أمس، رفضها أي محاولة لتهميش القضية الفلسطينية، مشدّدة على مواصلة دعم الشعب الفلسطيني للحصول على حقوقه المشروعة.

جاء ذلك، في كلمة مدير إدارة فلسطين بوزارة الخارجية المصرية السفير خالد راضي، خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع السنوي لمجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات، أمس، بمقر الجامعة العربية.

ونوه السفير راضي بالدور المهم الذي تقوم به مؤسسة ياسر عرفات في إحياء ذكراه وترسيخ الهوية الوطنية لدى الأطفال الفلسطينيين وتحفيز التفكير العلمي لديهم، وكذلك دورها في مشروعات المرأة والشباب.

وأشار راضي إلى أن الفلسطينيين يبحثون عن حقوقهم المشروعة غير القابلة للتصرف في إقامة دولتهم المستقلة، في ظل مرحلة تاريخية تواجه القضية الفلسطينية فيها تحديات مصيرية، الأمر الذي يتطلب توحيد الجهود للتأكيد على ثوابتها ومرجعياتها.

وقال إن مصر أكدت إن السلام العادل والشامل، الذي يتضمن إعادة الحقوق لأصحابها هو السبيل لتحقيق السلام والتنمية والتقدم، ومواجهة الكراهية والتطرف والإرهاب والعنصرية والتمييز.

وشدّد راضي على أن مصر لن تألو جهداً في رعاية المصالحة الفلسطينية، من أجل أن يوحد الفلسطينيون جبهتهم وراء قضيتهم المشروعة.

من ناحية أخرى، قال وزير الشؤون المدنية في الحكومة الفلسطينية حسين الشيخ، أمس، إن السلطة الفلسطينية رفضت تسلّم أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل نيابة عن السلطة، بسبب خصمها جزءاً من المبلغ تقول إسرائيل إنه يُصرف للمعتقلين في السجون الإسرائيلية وعائلاتهم.

يأتي ذلك، في وقت اعتقلت الشرطة والجيش الإسرائيلي، أمس، 36 فلسطينياً في القدس الشرقية المحتلة وفي أنحاء مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، بينهم محافظ مدينة القدس عدنان غيث.

 

طباعة