30 شاحنة تقل أطفالا ونساء تخرج من الباغوز السورية

خرجت نحو 30 شاحنة،اليوم، على متنها غالبية من النساء والأطفال، من الجيب الأخير تحت سيطرة تنظيم «داعش» في شرق سورية، بمواكبة من قوات سورية الديمقراطية «قسد»،

 
وأفاد شهود عيان أن نساء منقبات بالأسود وأطفالاً من مختلف الأعمار خرجوا على متن تلك الشاحنات بالإضافة إلى عدد أقل من الرجال الذين غطوا وجوههم بكوفيات.
 
ومنذ الخميس حاولت قوات سورية الديمقراطية إجلاء ما تبقى من المدنيين من آخر جيب للتنظيم في شرق سورية، في تحرك ضروري قبل مهاجمة الفلول المتبقين والمتحصنين هناك أو إجبارهم على الاستسلام.
 
وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سورية الديمقراطية مصطفى بالي لرويترز في وقت سابق إن «قسد» ستحاول مجددا اليوم إجلاء أكثر من ثلاثة آلاف مدني قدر أنهم لا يزالون بداخل منطقة الباغوز.
 
وشاهد صحافيون قرب الخط الأمامي في الباغوز عشرات الشاحنات وهي تخرج حاملة مدنيين بداخلها. لكن لم يتضح إن كان هناك المزيد من الشاحنات في الجيب الصغير.
 
والباغوز هي آخر جيب للتنظيم الإرهابي في منطقة وادي الفرات التي أصبحت آخر معقل مأهول لـ«داعش» في العراق وسورية بعد أن خسر مدينتي الموصل والرقة في 2017.
 
 
 
 
 
 
 
طباعة