المخابرات العراقية تفكك "بنك داعش"

سلمت قوات سورية الديمقراطية (قسد)، اليوم، العراق أكثر من 150 عراقياً وأجنبياً من مقاتلي تنظيم "داعش"، فيما أفادت مصادر أمنية بقيام المخابرات العراقية باعتقال 13 فرنسيا من أبرز قيادات وعناصر "داعش" في عملية أمنية داخل الأراضي السورية، كما تمكنت من تفكيك أكبر مجموعة تمويل للتنظيم في العراق وتعتبر "بنك داعش".

وقال مصدران عسكريان عراقيان لـ"رويترز" إن 150 داعشياً يشكلون المجموعة الأولى من عدة دفعات بموجب اتفاق أبرم لتسليم 502 مقاتل بشكل إجمالي.

وقال عقيد في الجيش العراقي تتمركز وحدته على الحدود السورية إن معظم المقاتلين عراقيون.

وقال قائم مقام قضاء القائم، أحمد المحلاوي، إن بعض أسر المقاتلين نقلت أيضا.

وأضاف المحلاوي "في الصباح الباكر هذا اليوم دخلت عشر شاحنات محملة بمقاتلي داعش وعوائلهم قادمة من الأراضي السورية تم تسليمهم من قبل قوات سورية الديمقراطية إلى الجيش العراقي".

وتابع قائلا "غالبيتهم من العراقيين. القافلة كانت تحت حماية أمنية مشددة وتوجهت إلى قيادة عمليات الجزيرة والبادية". وتقع القاعدتان العسكريتان في محافظة الأنبار.

تأتي أنباء التسليم فيما تستعد قوات سورية الديمقراطية لتنفيذ هجوم على آخر جيب للتنظيم في شرق سورية. وقالت القوات إن من المتوقع استكمال إجلاء المدنيين، اليوم الخميس، لإفساح الطريق للهجوم.

وذكرت القوات أنها تحتجز في سورية نحو 800 مقاتل أجنبي انضموا إلى صفوف التنظيم وبينهم الكثير من العراقيين. وهناك أكثر من 2000 من أفراد أسرهم أيضاً في مخيمات، ويصل العشرات منهم كل يوم.

 

طباعة