واشنطن تستخدم «دبلوماسية تويتر» مع الفلسطينيين

قرر جيسون غرينبلات، أحد مسؤولين كلفهما الرئيس الأميركي دونالد ترامب وضع خطة لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، الرد على انتقادات القادة الفلسطينيين الذين يرفضون التحاور مع واشنطن، بتغريدات على موقع «تويتر» للرسائل القصيرة.

وفي سلسلة أخيرة من التغريدات، رد غرينبلات، أول من أمس، على الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، الذي رأى أنه لا سلام ممكناً «من دون اتفاق مع الشعب الفلسطيني».

وكتب غرينبلات «حسناً السيد نبيل، نحن متفقون على أمر: لا سلام بلا اتفاق. نبذل جهوداً شاقة من أجل ذلك. أنتم لا تفعلون شيئاً. لا يمكنكم القول إنكم تريدون السلام وتحاولون في الوقت نفسه تقويض كل فرصة لاتفاق».

وهذا التعليق جاء بعد تغريدات أخرى منذ الجمعة. فقد رد المبعوث الأميركي على أبوردينة، وأمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنان عشراوي، متوجهاً إليهم في بعض الأحيان بأسمائهم الأولى، حول قضايا متنوعة.

وفي مواجهة هذه الرسائل القصيرة، دانت حنان عشراوي «دبلوماسية تويتر» التي تشكل «انتصاراً للعقول المحدودة». وقالت في تغريدة على «تويتر» إن «تغريدة لا يمكن إطلاقاً أن تحل محل تحاور حقيقي بحثاً عن حلول حقيقية».

 

طباعة