مليارديرات ينفقون ملايين للغوص مع "القروش"

أين تتخيل أن يقضي أصحاب المليارات إجازاتهم؟..  بالتأكيد أول ما يتبادر إلى الذهن هو الرحلات الخاصة في المنتجعات الفاخرة، وإن كان هذا صحيحا بعض الشيء، لكن ما قد لا تعلمه أن بعض الأثرياء ممن يمتلكون مليارات الدولارات يختارون إنفاق الملايين منها على رحلات برية أو للغوص مع أسماك القرش، بحسب ما ذكر موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي، اليوم الثلاثاء.

وقال جاك إيزون، رئيس إحدى الشركات السياحية التي يلجأ إليها أثرياء نيويورك وأباطرة هوليوود لتنظيم رحلاتهم، إن المسافرين ذوي الثراء الفاحش يفضلون تعلم مهارات جديدة في عطلاتهم، وبعض الأثرياء الفائقين في العالم تمتد عطلاتهم شهوراً طويلة ينفقون خلالها الملايين على المغامرات أحيانا، والملاذات الفاخرة أحيانا أخرى.

وأشار إلى أن بعض الأثرياء يختارون جنوب إفريقيا للقيام بمغامرات كبيرة مثل الغوص مع أسماك القرش، والبعض الآخر يختار التزلج في ظروف قاسية بوحشية في القطب الجنوبي، بينما يطلب آخرون قضاء العطلة في مكان فاخر مع العائلة.

وقال نيك نيوبري، المؤسس المشارك في إحدى وكالات السياحة بلندن، أن أحد الأثرياء قام بعطلة سنتين زار فيهما 66 دولة عبر طائرة خاصة، وشملت الرحلة تعلم الصيد بالقوس والسهم مع شعب سان في صحراء كالاهاري.

طباعة