السعودية ترفض الاتهامات الإيرانية لها بوقوفها وراء «أحداث السبت»

أكدت المملكة العربية السعودية رفضها واستنكارها الاتهامات الباطلة التي أشار إليها مسؤولون إيرانيون حيال دعم المملكة للأحداث التي وقعت في إيران يوم السبت الماضي.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، إن سياسة المملكة واضحة حيال عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ورفضها التام لأي تدخلات في شؤونها الداخلية، وبالمقابل فإن النظام الإيراني هو من يتدخل في شؤون دول الجوار، وهو الراعي الأكبر للإرهاب في المنطقة والعالم أجمع، وقد دأب النظام منذ نشأته على نشر الفوضى والدمار والطائفية والتطرف، وأهدر مقدرات شعبه في عدوانه وطيشه الذي لم يجلب إلا الفوضى والدمار للمنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المصدر قوله، إن المملكة اعتادت مثل هذه التصريحات من نظام لا يجد أمامه إلا الكذب والتدليس، وإلقاء اللوم على الدول الأخرى لتغطية عيوبه وفشله في تحقيق طموحات وتطلعات شعبه.

وأضاف المصدر «إننا ننصح النظام الإيراني بسلك نهج جديد والتصرف كدولة مسؤولة، تسعى لرفاهية واستقرار شعبها بدلاً من إهدار مقدرات الشعب في دعم الجماعات الإرهابية والطائفية والتطرف، وأن يتعامل النظام الإيراني بمبدأ حسن الجوار واحترام القوانين والأعراف الدولية، وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى».