تحذيرات إسرائيلية: تقليص ميزانية «أونروا» ينذر بانتفاضة ثالثة

حذّرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» من أن تقليص ميزانية وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» ينذر بانتفاضة بالضفة وأزمة كبيرة في غزة. وقال المحلل العسكري للصحيفة الإسرائيلية رون بن يشاي، إن التقليصات في ميزانيات «أونروا»، التي أعلنتها الإدارة الأميركية أخيراً، جاءت لتفرض على الفلسطينيين بالضفة وغزة القبول بأي حل للصراع مع إسرائيل على المستويين الأمني والسياسي.

وأضاف أن هذه التقليصات التي ارتبطت بإلغاء الاعتراف بـ«أونروا» وباللاجئين وحق العودة، لها تداعيات سياسية وأمنية خطرة جداً، موضحاً أن الضغوط الاقتصادية التي ستترتب على ذلك مرتبطة بمخاطر أمنية كبيرة بالنسبة لغزة، وقد يؤدي الأمر إلى حدوث أزمات إنسانية حادة، قد يكون لها تداعيات خطرة على إسرائيل، وبالنسبة إلى الضفة الغربية قد يؤدي إلغاء الاعتراف بـ«أونروا» إلى اندلاع موجة عنف جديدة أو انتفاضة ثالثة سرعان ما يتسع نطاقها بالمناطق المحتلة.