الصحة العالمية تحذر من تدهور الوضع فى ادلب - الإمارات اليوم

الصحة العالمية تحذر من تدهور الوضع فى ادلب

دعت منظمة الصحة العالمية المانحين الى توفير تمويل بقيمة 11 مليون دولار مع تصاعد النزاع فى شمال غرب سوريا لتقديم الرعاية الصحية اللازمة لانقاذ حياة المدنيين فى اجزاء من محافظات حلب وحماة وادلب واللاذقية.

وحذرت المنظمة فى بيان لها اليوم فى جنيف من انه قد يتم تهجير مئات الالاف من الأشخاص والذين شرد العديد منهم من قبل مرة أخرى أثناء فرارهم من انعدام الامن المتزايد والعنف .وقالت المنظمة ان الوضع فى إدلب يتدهور بشكل خاص حيث كان أكثر من نصف مليون شخص نزحوا الى وداخل المحافظة منذ يناير 2017 .

المنظمة التى افادت بان تزايد مستوى الجريمة المتصاعد والقتال بين الفصائل يزيد من انعدام الامن اشارت ايضا الى تزايد عمليات الاغتيال والاختطاف المستهدفة واوضحت ان العديد من السوريين النازحين داخليا يعيشون فى ملاجئ مؤقتة مكتظة مع وصول قليل الى الرعاية الصحية والمياه الصالحة للشرب والصرف الصحي. وحذرت من ان ضعف الصحة بعد سنوات من الصراع يجعل هؤلاء عرضة للأمراض المعدية فى وقت من المرجح أن تزداد معدلات سوء التغذية الحاد .وبينت المنظمة الدولية ان الانخفاض في معدلات التغطية بالتطعيم ربما يؤدى الى تفش جديد للأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات مثل شلل الأطفال مما يهدد جهود منظمة الصحة العالمية للقضاء على المرض فى جميع أنحاء العالم .

وقالت منظمة الصحة ان الوضع الصحي فى شمال غرب سوريا أصعب ويبدو أنه يتدهور و انها اذا لم تحصل على تمويل إضافى فان أكثر من مليونى شخص عالقين فى تبادل اطلاق النار قد لا يستطيعون الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية بما في ذلك رعاية الصدمات المنقذة للحياة .وقال الدكتور ميشيل تيرين مدير الطوارئ الاقليمية لمنظمة الصحة العالمية انه تم تدمير أكثر من نصف مرافق الرعاية الصحية العامة فى البلاد أو اجبرت على الاغلاق بعد سنوات من النزاع وبما يزيد الوضع سوءا .

من جانب اخر اشارت المنظمة الى ان المجتمع الانسانى العامل فى سوريا يعانى من نقص الاحتياجات اللازمة على نطاق واسع عبر أجزاء عديدة من سوريا كما يواجه عجزا ماليا كبيرا فى مجال الصحة مما وضع الملايين من السوريين المستضعفين فى خطر متزايد .

و ذكرت انها سوف تستخدم أية أموال اضافية يتم تلقيها من الجهات المانحة لدعم الرعاية الصحية الأولية وتطعيم الأطفال وخدمات الصدمات في شمال غرب سوريا كما ستقوم بتعزيز أنظمة الاحالة لضمان نقل المرضى والجرحى ذوى الحالات الحرجة الى المستشفيات للحصول على رعاية متخصصة اضافة الى العمل لتسهيل عمليات الاجلاء الطبي وتوفير الأدوية والمعدات الضرورية لانقاذ الحياة ودعم عودة الحيوية للمستشفيات والعيادات والفرق المتنقلة لمساعدتهم فى علاج المحتاجين .

طباعة