موسكو تندد بـ «الهستيريا الأميركية» وتصف النظام السياسي الأميركي بـ «المهزلة»

ماريا زخاروفا. إي.بي.إيه

نددت روسيا، أمس، بـ«هستيريا» الاتهامات الموجهة إليها بالتدخل في العملية الانتخابية الأميركية، معتبرة أن ذلك يجعل من الولايات المتحدة «مهزلة»، في وقت اتهمت أجهزة الاستخبارات الأميركية موسكو بمواصلة تدخلاتها في العملية السياسية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، خلال مؤتمر صحافي، إن «هذه الهستيريا المستمرة منذ سنتين بشأن التدخل الروسي المزعوم الذي لم يحصل إطلاقاً، لا تقوض العلاقات الثنائية فحسب، بل تجعل من النظام السياسي الأميركي برمته مهزلة».

وكان مدير الاستخبارات الأميركية دان كوتس، قد أكد، أول من أمس، أن روسيا بصدد شن حملة تسعى من خلالها للتأثير في الرأي العام الأميركي وانتخابات منتصف الولاية الرئاسية التشريعية الحاسمة المقبلة. وقال مدير الاستخبارات الوطنية، دان كوتس، «مازلنا نرى حملة رسائل واسعة النطاق من روسيا لمحاولة إضعاف الولايات المتحدة وبث الفرقة فيها».

وتعهّد عدد كبير من المسؤولين الأميركيين الكبار بينهم كوتس، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي، ووزيرة الأمن القومي، كيرستين نيلسون، بمتابعة التحري عن هؤلاء الذين يحاولون حرف الرأي العام الأميركي، أو القيام بما وصفوه «بحرب معلومات» ومحاكمتهم.

وقبل ذلك دعا الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في تغريدة نشرها على حسابه، وزير العدل، جيف سيشنز، إلى إيقاف التحقيق الجاري بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016. ووصف ترامب التحقيقات بأنها «حملة ملاحقات مزيفة». وبعد أن اعتبر أن التحقيق يصطدم بتعارض مصالح لدى المدعي الخاص روبرت مولر، كما يتلاعب به خصومه السياسيون، طلب دونالد ترامب في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في «تويتر» من وزير العدل وقف حملة الملاحقات «قبل أن تلطخ بلادنا أكثر».