اعتقال فلسطيني يشتبه في تسببه بمقتل جندي إسرائيلي

نتنياهو أشاد بعملية اعتقال الشاب الفلسطيني. رويترز

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت)، أمس، أنه اعتقل فلسطينياً من مخيم الأمعري للاجئين في مدينة رام الله، بتهمة إلقاء حجر كبير أدى إلى مقتل جندي إسرائيلي من الوحدات الخاصة، في نهاية مايو الماضي.

وقال بيان صادر عن الجهاز إنه «اعتقل بمساعدة الجيش، إسلام يوسف أبوحميد (32 عاماً) من سكان مخيم الأمعري في رام الله، بعد أن اتضح من معلومات استخباراتية تم جمعها أنه مشتبه به في إلقاء الصخرة في 24 مايو»، التي أدت إلى مقتل الجندي رونين لوبارسكي، بعد يومين من ذلك.

وأضاف أنه «اتضح خلال التحقيقات أن إسلام أبوحميد ألقى الصخرة من سطح مبنى مجاور، وبذلك أدى إلى مصرع الجندي».

ولم يورد جهاز الأمن الداخلي في بيانه تاريخ اعتقاله.

لكن نادي الأسير الفلسطيني قال إن «إسلام أبوحميد اعتقل الأربعاء، السادس من يونيو، وهو موقوف في مركز التحقيق في المسكوبية في القدس، ولم يسمح لمحامي الدفاع بلقائه».

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن وفاة السرجنت رونين لوبارسكي (20 عاماً) من وحدة القوات الخاصة في 26 مايو، بعد يومين على إصابته بحجر ثقيل على رأسه من قبل فلسطيني، خلال عملية اعتقال جرت ليلاً في مخيم الأمعري.

من جهتها، أشارت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إلى سقوط جرحى في مخيم الأمعري خلال مواجهات أمس.

وقالت الجمعية إنها تعاملت مع ثمانية مصابين في مخيم الأمعري، سبعة منهم أصيبوا بالرصاص الحي والمطاطي أثناء المواجهات، عندما داهم الجيش المخيم، مضيفة «كما نقلت والدة المعتقل أبوحميد إلى المستشفى، جراء الاعتداء عليها بدفعها وضربها من قبل أفراد الجيش واستنشاق الغاز».

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو «أود أن أهنئ الجيش و(الشين بيت) على العملية النوعية التي قاما بها»، معتبراً أنها تنفيذ لـ«الوعد» الذي قطعه عند مقتل الجندي.