5 قتلى بانفجار عبوتين ناسفتين في الموصل

القوات العراقية تبدأ عملية تطهير المناطق الحدودية

«عمليات نينوى» قتلت 22 عنصراً من «داعش». رويترز

أعلن قائد عمليات محافظة نينوى العراقية، اللواء نجم الجبوري، أمس، عن بدء تطهير جميع المناطق الحدودية على خلفية تسلل عناصر من تنظيم «داعش»، وقتل 22 عنصراً منهم غرب الموصل، فيما قتل خمسة بانفجار عبوتين ناسفتين زرعهما تنظيم «داعش» في أحد أسواق الموصل.

وقال إن «قوات أمنية من قيادة العمليات في نينوى مع قوات الفرقة 15، بدأت بتطهير المناطق الحدودية غرب نينوى، حيث طوقت أقضية ونواحي هذه المناطق، وشرعت بتدقيق أسماء سكان هذه المناطق، والتأكد من بعض الخلايا النائمة التي تحاول مساعدة تنظيم داعش، وزعزعة الأوضاع الأمنية».

وأضاف أن القوات الأمنية الحدودية تمكنت، أول من أمس، من قتل 22 داعشياً، بعد أن نصبت لهم كميناً، إثر ورود معلومات أفادت بتسللهم عبر حدود غرب الموصل، حيث تم القضاء عليهم في الحال ومصادرة أسلحتهم.

في السياق، قال العقيد صالح حسن، من الشرطة الاتحادية، إن «انفجار عبوتين ناسفتين، وضعهما عناصر داعش في سوق المعاش في الساحل الأيمن من مدينة الموصل، أسفر عن مقتل خمسة مدنيين، وإصابة 11 آخرين بجروح متفاوتة».

من ناحية أخرى، أعلن مسؤول أمني عراقي، أمس، أن بلاده نجحت في إدراج افراد وكيانات عراقية يموّلون تنظيم «داعش» ضمن قائمة عقوبات الأمم المتحدة تمهيداً لتجميد أصولهم المالية.

وقال المسؤول، الذي فضل عدم كشف هويته لـ«فرانس برس»، إن «لجنة مجلس الأمن للجزاءات الدولية بشأن تنظيم (داعش) وتنظيم القاعدة وافقت على إضافة شركة وشخصين عراقيين الى قائمة عقوبات الأمم المتحدة للأفراد والكيانات الخاصة لتجميد الأصول المالية».