عريضة اعتقال نتنياهو تجتاز سقف 100 ألف توقيع بريطاني

    عباس يطلب الضغط على إسرائيل لاستيعاب فلسطينيي سورية في الضفة

    عباس خلال لقائه أمس السياسي الفرنسي وعضو حزب «الجمهوريون» المعارض برونو لومير. أ.ف.ب

    طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، بممارسة ضغوط على الحكومة الإسرائيلية، حتى يتسنى استقبال اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سورية، بسبب الحرب في الأراضي الفلسطينية، فيما اجتازت عريضة اعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سقف 100 ألف توقيع بريطاني.

    وفي التفاصيل، أكد مكتب الرئاسة في بيان أن «عباس طلب من المندوب الفلسطيني الدائم في الأمم المتحدة، العمل وبسرعة مع الأمين العام للأمم المتحدة، لاتخاذ الإجراءات المناسبة والضرورية لاستيعاب اللاجئين الفلسطينيين من سورية في الأرض الفلسطينية».

    وتابع «تجري الرئاسة الفلسطينية اتصالاتها مع الأمم المتحدة والجهات الأوروبية والأطراف المعنية، من أجل مساعدتها بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لاستيعاب اللاجئين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية». وأضاف «نريد وقف معاناة التشرد والموت والتشتت في دول العالم، نتيجة الأوضاع الصعبة الجارية في المنطقة».

    واعتبرت الرئاسة «ان هذه المهمة ليست مهمة إنسانية فقط، إنما هي حق لكل فلسطيني يعيش في المنفى، وفي مخيمات اللجوء».

    كان يعيش نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني في سورية قبل اندلاع النزاع منذ اربع سنوات، لكن القسم الأكبر منهم غادر إلى الدول المجاورة، إلا انهم يعانون صعوبات كثيرة، بسبب صعوبة حصولهم على تأشيرات وافتقادهم الأوراق الثبوتية.

    ولايزال مخيم اليرموك أكبر تجمع للاجئين السوريين في دمشق محاصراً ولم يبقَ فيه سوى ما بين 14 و18 ألف شخص من أصل 160 ألفاً.

    ويقدر الإحصاء عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الأمم المتحدة حتى بداية العام الجاري بنحو خمسة ملايين. ويعيش زهاء 60% من هؤلاء في مخيمات خارجية خصوصاً في الأردن ولبنان وسورية.

    من جانبه، أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، عن تحرك فلسطيني لوقف هجرة اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في سورية إلى أوروبا. وقال مجدلاني الذي كان زار سورية ضمن وفد فلسطيني رسمي نهاية الأسبوع الماضي، في تصريحات إذاعية، إن المخيمات الفلسطينية في سورية شهدت تطورات إيجابية أخيراً.

    وذكر مجدلاني أن أعداداً كبيرة ممن اضطروا للنزوح من التجمعات الفلسطينية القريبة من المخيمات في سورية عادوا إلى مناطق سكنهم.

    وأوضح أن اتصالات أجريت مع بعض المجموعات المسلحة لتسهيل دخول المواد الغذائية والطبية، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية السورية، لصالح العائلات الفلسطينية التي بقيت في المخيم، ولم نستطع الوصول إليها، ويبلغ عددهم 5000 لاجئ.

    وبحسب مجدلاني، فإن ما يزيد على 200 ألف لاجئ فلسطيني مقيم في سورية نزحوا عنها منذ بدء الأزمة الداخلية في البلاد قبل أربعة أعوام، وهو ما يشكل خطراً على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

    من ناحية أخرى، اجتازت الوثيقة المنشورة على موقع الحكومة البريطانية والتي تدعو حكومة بريطانيا إلى اعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، فور دخوله الأراضي البريطانية سقف الـ100 ألف توقيع اللازمة لها، حتى تجد طريقها للنقاش داخل البرلمان البريطاني.

    ويقضي القانون البريطاني الخاص بالعرائض التي يرفعها المواطنون البريطانيون حصول العريضة على 100 ألف توقيع حتى يناقشها البرلمان البريطاني، وهذا بالضبط ما حصلت عليه أمس العريضة المطالبة باعتقال نتنياهو، لارتكابه جرائم حرب خلال العدوان الأخير على غزة.

    طباعة