الصين تشدد القيود على التبغ

قالت وكالة أنباء شينخوا الرسمية إن الصين وهي أكبر سوق للتبغ في العالم تدرس قواعد مقترحة تقضي بحظر التدخين داخل القاعات في الأماكن العامة وتقييده خارجها وإنهاء إعلانات التبغ.

وأضافت شينخوا في تقرير نشر في وقت متأخر أمس، أن مسودة القواعد المقترحة التي نشرها مكتب الشؤون التشريعية بمجلس الدولة (مجلس الوزراء) والمتاحة للنقاش العام تتضمن خططا لتقييد مشاهد التدخين في الأفلام السينمائية والعروض التلفزيونية.

وتواجه الصين أزمة في الصحة مرتبطة بالتدخين مع وجود أكثر من 300 مليون مدخن ومئات الملايين ممن يتعرضون للدخان الذي ينفثه المدخنون أو ما يعرف بالتدخين السلبي كل عام. لكن السجائر جزء من النسيج الاجتماعي للصين ويواجه دعاة تشديد القواعد المنظمة للتدخين صعوبة في تحقيق مطلبهم لفرض قيود.

واعتماد الحكومة الكبير على ضرائب التبغ عائق رئيسي أمام جهود مكافحة التدخين. وفي العام الماضي قدمت صناعة التبغ مساهمة بلغت أكثر من 816 مليار يوان (131.70 مليار دولار) لخزانة الدولة بزيادة سنوية حوالي 14%.

وقالت شينخوا إن القواعد المقترحة ستحظر التدخين داخل القاعات في الأماكن العامة وفي الأماكن المكشوفة في رياض الأطفال والمدارس والكليات الجامعية ومستشفيات النساء والأطفال وفي مواقع التأهيل البدني. وتحظر المسودة أيضا بيع التبغ إلى القصر من خلال ماكينات السجائر.

وتحث المسودة الموظفين العموميين والمعلمين والعاملين الطبيين على أن يكون لهم دور رائد في السيطرة على التبغ قائلة أنه لن يسمح للمعلمين والعاملين الطبيين بالتدخين أمام الطلاب أو المرضى.

طباعة