رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون السيسي بعد إعلان فوزه رسمياً بالرئاسة بنسبة 96.91%

خليفة: ماضون بعزم صادق وإرادة صلبة في دعم الأشقاء في مصـر العزيزة علينا

الفرحة عمت شوارع المدن المصرية بعد الإعلان رسمياً أمس عن فوز السيسي في الانتخابات الرئاسية. أ.ف.ب

بعث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، برقية تهنئة إلى الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي، بمناسبة انتخابه رئيسا لجمهورية مصر العربية الشقيقة بعد فوزه بنسبة 96.9%، وحصوله على أغلبية أصوات الناخبين. وقال سموه في برقيته: «نهنئكم على الثقة الغالية التي منحكم إياها الشعب المصري الشقيق في مواجهة التحديات التي يمر بها وتحقيق تطلعاته وطموحاته في الاستقرار والتنمية والتقدم والازدهار والعزة والكرامة».

حفل تنصيب السيسي يُقام في قصر القبة

كشفت مصادر مطلعة أن حفل تنصيب المشير عبدالفتاح السيسي، الرئيس المنتخب، سيقام يوم الأحد المقبل الثامن من يونيو الجاري، داخل قصر القبة في تمام الساعة السادسة مساء، بحضور عدد كبير من ملوك ورؤساء الدول العربية والأجنبية، وذلك وسط تشديدات أمنية موسعة من جانب أفراد الحرس الجمهوري والقوات المسلحة والشرطة. وأرسلت مؤسسة الرئاسة دعوات عديدة لعدد من الشخصيات العامة والحكومية والسياسية والحزبية للمشاركة في حفل تنصيب المشير السيسي رئيساً منتخباً لجمهورية مصر العربية. وقبيل اعلان نتيجة الانتخابات أمس، قال اللواء إسماعيل عز الدين، نائب مدير أمن القاهرة لقطاع الغرب، إنه تم غلق جميع منافذ ميدان التحرير، عدا أربعة منافذ، للسماح بوضع بوابات للمفرقعات يدخل من خلالها المواطنون، بعد تفتيش حقائبهم، إضافة إلى تعيين عناصر شرطية نسائية لتفتيش السيدات عند الدخول، مضيفاً: «لن نسمح للمحتفلين بفوز الرئيس الجديد بالتجاوز خلال فعالياتهم». وأكد أن القوات المؤمنة للاحتفال لن تسمح بالتجاوز عند استخدام الألعاب النارية والشماريخ، وسيتم اتخاذ الإجراءات تجاه كل من يتجاوز التعليمات المحددة.

وأكد صاحب السمو رئيس الدولة، في برقيته، عمق الروابط التاريخية والأخوية، التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، وحرص دولة الإمارات على المضي قدما في كل ما من شأنه تمتين الصلات الوثيقة وتعزيز التعاون الصادق القائم بين البلدين ودفعها إلى آفاق أرحب وأوسع بما يعود بالخير على الشعبين الشقيقين، ويسهم في الوقت نفسه في خدمة المصالح القومية العليا للأمة العربية ويصون مستقبلها.

وأضاف صاحب السمو رئيس الدولة «إننا ماضون بعزم صادق وإرادة صلبة في دعم الأشقاء في مصر العزيزة علينا على المستويات كافة، والوقوف إلى جانبها في كل الظروف».

وقال صاحب السمو رئيس الدولة، في ختام برقيته إلى الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي «إننا نتطلع بثقة إلى العمل معكم لما فيه خير شعبينا وأمتنا العربية ونعبر لسيادتكم عن أصدق تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح في قيادة مسيرة الشعب المصري الشقيق نحو مزيد من الاستقرار والنماء والتطور».

وبعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، برقية تهنئة مماثلة إلى الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

كما بعث الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقية مماثلة أيضا إلى الرئيس المصري المنتخب.

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية المصرية، أنور العاصي، قد أعلن مساء أمس انتخاب وزير الدفاع السابق عبدالفتاح السيسي رئيسا للجمهورية بنسبة 96.9%. وأكد أن السيسي حصل على 23 مليونا و780 ألفا و104 أصوات، مقابل 757 ألفا و511 صوتا لمنافسه المرشح اليساري حمدين صباحي، أي أنه حاز نحو 10 ملايين صوت أكثر من تلك التي كان فاز بها الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في عام 2012، وتبلغ 13 مليونا و230 ألف صوت. وقال رئيس اللجنة المستشار عبدالعزيز سلمان، خلال مؤتمر صحافي، إن الانتخابات قد تمت وفق نزاهة وتجرد ومهنية، وقد تمت وفق المعايير الدولية.

وقال رئيس اللجنة العليا إن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 47.45%، وهي أدنى من النسبة التي سجلت في عام 2012، وهي 51.85%.

ودوت أصوات إطلاق الالعاب النارية في ميدان التحرير بوسط القاهرة، عقب إعلان النتيجة في مؤتمر صحافي نقله التلفزيون على الهواء.

وبذلك يصبح المشير عبدالفتاح السيسي هو الرئيس السابع لجمهورية مصر العربية منذ ثورة 1952، حيث تولى الرئيس محمد نجيب كأول رئيس لمصر عقب إعلانها جمهورية، تلاه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، ثم الرئيس الراحل أنور السادات، تلاه الرئيس السابق حسني مبارك، ثم الرئيس المعزول محمد مرسي، تلاه الرئيس المؤقت عدلي منصور.

طباعة