القربي: دفع فدى مالية لخاطفي الأجانب شجع على العمليات الإجرامية

مقتل 6 بهجوم استهدف حافلة عسكرية في صنعاء

الحافلة التي كانت تقل العسكريين بعد تعرضها للتفجير شمال صنعاء. رويترز

قتل ستة عسكريين وجرح تسعة آخرون، صباح أمس، بانفجار عبوة ناسفة زرعت في حافلة كانت تقلهم إلى مقر عملهم، وذلك غداة تفجيرات عدة استهدفت العاصمة اليمنية، فيما قال وزير الخارجية اليمني أبوبكر القربي، إن دفع فدى مالية لخاطفي الأجانب في اليمن شجع على زيادة عمليات الخطف.

وقال مصدر أمني إن «العبوة الناسفة زرعت في الحافلة التي انفجرت أثناء مرورها في شارع الخمسين القريب من منطقة دار السلام شمال العاصمة خلال توجهها إلى وزارة الدفاع وسط صنعاء». وأضاف أن الانفجار أدى إلى مقتل ستة عسكريين من الدائرة العسكرية التابعة لوزارة الدفاع وجرح تسعة آخرين حالتهم حرجة، مشيراً إلى أن العدد مرشح للارتفاع. وأفاد شهود عيان بأن انفجار العبوة سبقه مباشرة قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار على الحافلة. ويأتي التفجير بعد يوم من استهداف العاصمة اليمنية بصواريخ ومتفجرات، بما في ذلك في حي السفارة الفرنسية.

من جهته، قال وزير الخارجية اليمني أبوبكر القربي، إن دفع فدى مالية لخاطفي الأجانب في اليمن شجع على زيادة عمليات الخطف. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن القربي قوله خلال لقائه أمس بعدد من سفراء الدول الأوروبية باليمن، إن «دفع فدى مالية للخاطفين أمر شجع مثل هذه الأعمال الإجرامية». وعبّر عن أسفه لعمليتي خطف مواطنين ألماني وبريطاني أخيراً، معتبراً تلك الأعمال «إساءة لليمن وما عرف عن شعبها من تعامل إيجابي مع الآخر، إضافة إلى إضرارها بمصالح اليمن».

 

طباعة