«الائتلاف» يتهم النظام باستخدام غازات سامة في داريا

اتهم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أمس، نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام غازات سامة في قصف مدينة داريا، جنوب غرب دمشق، الإثنين الماضي، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

ودان الائتلاف الهجوم الذي نفذته قوات النظام على مدينة داريا، ليل الإثنين 13 يناير، مطالباً المجتمع الدولي ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية بالتحقيق في التقارير التي تفيد بقيام نظام الأسد باستخدام الغازات الكيماوية السامة في ذلك الهجوم.

ودعا إلى «اتخاذ الإجراءات اللازمة في حال تم التحقق من نقض النظام وانتهاكه للاتفاق المتعلق بتسليم أسلحته الكيماوية». واعتبر الائتلاف أن «الحملات الهمجية الاخيرة تمثل الموقف الحقيقي لنظام الاسد من استحقاقات الحل السياسي التي لم يعد يعرف كيف يتنصل منها». وقال مصدر في المكتب الطبي التابع للمجلس المحلي في داريا (معارضة) لـ«فرانس برس»، عبر الانترنت، إن الهجوم «تم بقنابل غازية»، مشيراً إلى مقتل شخص على الفور، واثنين آخرين في وقت لاحق. وأوضح ان المصابين ظهرت عليهم أعراض «التشنج العصبي والاختناق وانقباض الحدقات (في العينين) وزيادة المفرزات اللعابية»، وان مستشفى المدينة «لا يملك أدوية نوعية خاصة بمعالجة التسمم بالغازات الكيماوية». وتحاصر قوات النظام مدينة داريا منذ أكثر من عام، وتدور بشكل منتظم معارك عنيفة على محاورها، مع قصف وغارات شبه يومية عليها في محاولة من القوات النظامية للسيطرة عليها.

 

طباعة