المقداد يصف كي مون بـ «المنحاز»

 

وصف نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد، الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بـ«المنحاز»، واتهم الغرب بالتآمر لتثبيت الإسلاميين وتنظيم القاعدة في أنحاء الشرق الأوسط. وقال المقداد في مقابلة مع صحيفة «الديلي تليغراف»، أمس، إن «معظم المتمردين على نظام الرئيس بشار الأسد هم مجرمون وتجّار مخدرات»، رافضاً تحميل الحكومة السورية أي لوم للانهيار الواضح لاتفاق وقف إطلاق النار.

وأصرّ على أن «المتمردين هم الذين صعدوا هجماتهم، وأن النظام السوري لديه الحق في الدفاع عنه نفسه»، متهماً الولايات المتحدة وفرنسا بـ«السعي علناً لإفشال خطة السلام، وقيام وزير خارجية فرنسا ألان جوبيه بالدعوة للحرب». وأضاف «هذا ما يريده الغرب، أن تسيطر قوات المتطرفين وتنظيم القاعدة على المنطقة برمتها، وهناك الآن على حد سواء عناصر من (القاعدة) وجماعة (الاخوان المسلمين) في المعارضة السورية، فضلاً عن عناصر إجرامية، خرقت وقف إطلاق النار 1600 مرة». وقال إن «المجرمين يشكلون قوة كبيرة تصل إلى زهاء 59 ألف عنصر من مهربي المخدرات وتجارها، ومهربي الأسلحة والمجرمين العاديين». وهاجم المقداد كي مون، وقال إنه «منحاز للغاية، وقد نغفر له بعض تصريحاته، لكن مراقبي الأمم المتحدة في سورية الآن، ويجب أن تستند تصريحاته إلى ما يقولونه».

طباعة