الإمارات تؤكّد دعمها لاستقرار مصر.. وترفض التدخل الخارجي

تلقى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اتصالا هاتفيا من الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وجرى خلال الاتصال مناقشة مجمل أوضاع المنطقة، وتبادل وجهات النظر بشأنها، خصوصا التطورات الراهنة التي تشهدها جمهورية مصر العربية.

ويأتي هذا الاتصال في سياق تشاور قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة مع أصدقائها، والقوى الفاعلة في العالم.

وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال الاتصال، حرص دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، على بذل كل جهد ممكن، لدعم الاستقرار في مصر، لما لذلك من أهمية بالغة وتأثير إيجابي في استقرار المنطقة.

كما أكد سمو الشيخ محمد بن زايد، ضرورة أن تكون المرحلة الانتقالية سلسة ومنظمة، من خلال المؤسسات الوطنية، مع الأخذ في الاعتبار المتطلبات الدستورية للمرحلة المقبلة.

وشدد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على رفض الإمارات كل محاولات التدخل في الشؤون الداخلية لجمهورية مصر العربية، من قبل أطراف خارجية. مؤكدا أن مستقبل مصر يجب أن يقرره المصريون، بعيدا عن أي تدخل خارجي.

طباعة