"علي صوتك يا مصري".. خدمة جديدة من غوغل للالتفاف على قطع الإنترنت

أعلنت مجموعة "غوغل"،أمس، أنها تعاونت مع "تويتر" خلال نهاية الأسبوع، لاطلاق نظام يتيح للمصريين الاتصال بموقع المدونات الصغرى، بواسطة الهاتف العادي، وبالتالي الالتفاف على قطع السلطات خدمة الانترنت عنهم.

وقال مسؤولو "غوغل" على المنتدى الرسمي للمجموعة الأميركية العملاقة، إن "هذا النظام يعمل منذ الآن، وبامكان الجميع ارسال الرسائل إلى تويتر، بمجرد ترك رسالة صوتية على أحد الأرقام الدولية التالية:
4196 419 650 1+ أو 0662207294 39+ أو 316199855 97+"

وأضاف أنه لدى الاتصال بأحد هذه الأرقام يرد مجيب آلي "علي صوتك يا مصري: لسماع تويت صوتي اضغط الرقم 1، لتسجيل تويت صوتي اضغط الرقم 2".

وأكد مسؤولو غوغل انه "لا حاجة لأي اتصال بالإنترنت، بامكان الناس الاستماع إلى الرسائل عبر الاتصال بالارقام نفسها، أو عبر الذهاب إلى الموقع الالكتروني: تويتر.كوم/سبيك2تويت".

وقال اوجوال سينغ، الشريك المؤسس لمجموعة "ساي ناو" التي اشترتها غوغل لتوها، وعبد الكريم مارديني، مدير المنتجات في غوغل لمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا، "نأمل ان يساهم هذا في مساعدة الناس في مصر على البقاء متصلين في هذه الفترة البالغة الصعوبة. نحن نفكر بكل الناس الموجودين هناك".

وتأتي هذه الخطوة من غوغل إثر اعلان شركة "رينيسيس" الأميركية المتخصصة في رصد شبكة الإنترنت، أن مجموعة النور وهي آخر مزود لخدمة الإنترنت، كان لا يزال يعمل في مصر، توقفت،أمس، عن الخدمة، ما جعل مصر منقطعة تماماً عن الإنترنت.

وقال شينغ ومارديني في بيانهما إنه "على غرار الكثيرين انقطعت عنا اخبار ما يجري في مصر وفكرنا في ما يمكننا فعله لمساعدة الناس في الميدان"، مضيفين أنه "خلال نهاية الأسبوع راودتنا فكرة اطلاق خدمة تسمح بـ"التكلم على تويتر": امكانية ارسال رسالة تويتر عبر اتصال هاتفي صوتي".

ويعمل في هذا النظام الجديد "فريق صغير من مهندسي تويتر وغوغل وساي ناو".

يشار إلى أن غوغل يعد أحد أشرس مناصري حرية الإنترنت، وقد سبق له أن هدد بمغادرة الصين إن كان هذا هو الثمن الذي سيتحتم عليه دفعه لرفضه فرض رقابة على محرك البحث التابع له.

ومذاك، اطلق المحرك العملاق نظاماً يتيح لمستخدمي الانترنت الصينيين الالتفاف على الرقابة الرسمية، عن طريق محرك بحث مركزه هونغ كونغ التي لا تخضع للسلطات الصينية المركزية.

طباعة