قلق دولي.. ودعوات للسلطات المصرية إلى الإصغاء لمطالب الإصلاح

بائع متجوّل يمر بين دبابات الجيش في قلب القاهرة. أ.ب

دعا قادة عدد من دول العالم السلطات المصرية الى الإصغاء لمطالب المحتجين، وحثوا بقلق جميع الأطراف على ضبط النفس. ففي اتصال هاتفي استغرق 30 دقيقة، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره المصري حسني مبارك، إلى اتخاذ خطوات ملموسة للإصلاح السياسي والامتناع عن استخدام العنف ضد المتظاهرين. وقال أوباما إن الشعب المصري لديه حقوق يتشارك فيها الجميع، بما فيها الحق في التجمع سلميا، وفي حرية التعبير وإمكانية تقرير المصير. وأكد أنه طلب من مبارك أن يفي بالتعهدات التي قطعها في خطابه للمصريين.

من جهتها، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، إن الاستخدام المتواصل للقوة ضد المتظاهرين أمر مقلق للغاية.

تظاهرات ضدّ الحكومة في السودان اليوم

لبى آلاف الأشخاص دعوة أطلقت على موقع «فيس بوك»، للتظاهر ضد الحكومة في انحاء السودان كافة، اليوم المصادف لإعلان النتائج الأولية للاستفتاء حول انفصال الجنوب، وحتى صباح أمس كان 9000 شخص لبوا نداء على موقع «فيس بوك» لمجموعة «30 يناير، دعوة الى الشباب السوداني» للتظاهر.

ودعت الصفحة على الموقع الذي يحمل صورة متظاهر غاضب، يحمل يافطة كتب عليها بالعربي «من أجل سودان أفضل» إلى تظاهرات سلمية اليوم في الشوارع الساعة الحادية عشرة صباحا بالتوقيت المحلي، احتجاجا على غلاء المعيشة والفساد والمحاباة والبطالة و«ممارسات النظام كافة، بما في ذلك جلد النساء المخالفة لأبسط قوانين الإسلام والإنسانية». الخرطوم ــ أ.ف.ب

 

مسيرة تطالب بالتغيير في الجزائر 12 فبراير

أعلنت التنسيقية الوطنية للديمقراطية والتغيير في الجزائر، أمس، تنظيم مسيرة في العاصمة يوم 12 فبراير المقبل، بهدف «تغيير النظام»، حسب ما ذكر المنظمون.

وكانت المسيرة مقررة يوم التاسع من فبراير المقبل، حسب ما أعلنته التنسيقية قبل أسبوع، لكن رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان المحامي مصطفى بوشاشي، قال لوكالة «فرانس برس»، لقد «قررنا تغيير تاريخ المسيرة، لضمان مشاركة أكبر لكل الفئات المهنية». من جهته أمر رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى السلطات الأمنية بالتخفيف من إجراءات تطبيق قانون المرور، تجنبا لأي احتكاك بين قوات الأمن والمواطنين، قد يؤدي إلى إشعال فتيل الاحتجاجات من جديد. الجزائر ــ وكالات

 

تظاهرة في الأردن تطالب برحيل الحكومة

تجمع نحو 200 شخص أمام رئاسة الوزراء في عمان، مطالبين برحيل حكومة رئيس الوزراء سمير الرفاعي، حسب ما أفادت مراسلة وكالة «فرانس برس».

وهتف المشاركون في التجمع، والذين ينتمون إلى قوى شعبية ونقابية وأحزاب اليسار، مطالبين بإسقاط سمير الرفاعي وتشكيل حكومة وطنية. وطالب المتظاهرون بمحاكمة المفسدين، ثم غادروا المكان بهدوء. وكان آلاف الأردنيين تظاهروا، أول من أمس، سلميا في عمان ومدن أخرى، مطالبين بإصلاح سياسي واقتصادي، إضافة إلى إقالة الحكومة. عمان ــ أ.ف.ب

ورأى رئيس البرلمان الأوروبي البولندي جيرزي بوزيك، من جهته، أن القوة ليست الرد على المخاوف المشروعة والتطلعات الديمقراطية للشعب المصري.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى تطبيق إصلاحات في مصر، وقال «علينا ان ندعم الاصلاحات وإحداث تقدم في تعزيز الديمقراطية والحقوق المدنية وحكم القانون في مصر».

وفي باريس، قالت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو ماري، إن بلادها تدعو إلى ضبط النفس والحوار في مصر.

وفي روما، دعت وزارة الخارجية الإيطالية الى الوقف الفوري لأعمال العنف في مصر، واحترام الحريات المدنية وحرية التعبير والتواصل بما في ذلك التظاهر سلميا.

أما الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، فقد أكد ضرورة احترام حرية التعبير بشكل كامل في مصر.

وفي استوكهولم، قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت، إن مصر تحتاج الى مبادرة سياسية، تقود إلى انتخابات رئاسية مفتوحة وديمقراطية هذا العام.

ودعت إيران المسؤولين المصريين، إلى الامتثال لمطالب المتظاهرين، وتجنب أعمال العنف.

وأجرى الزعيم الليبي معمر القذافي اتصالا هاتفيا، أمس، مع مبارك بحث معه تطور الأوضاع في مصر، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الليبية. وتظاهر أمس في العاصمة الموريتانية نواكشوط نحو 200 شاب تأييدا للشعب المصري. وفي صنعاء منعت قوات الأمن اليمنية أمس تظاهرة تضامنية مع الشعب المصري، من الوصول إلى مقر السفارة المصرية. وفي الأردن اعتصم عشرات الأشخاص امام السفارة المصرية في عمان، للتعبير عن تضامنهم مع الشعب المصري. وأجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، اتصالا هاتفيا بالرئيس المصري، مؤكدا له تضامنه مع مصر. وأعلنت الكويت أنها ستسير رحلات إضافية مجانية، لإجلاء الكويتيين العالقين في مصر، ومعهم حاملو تأشيرات الإقامة في الكويت.

وأعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن قلقه البالغ للأوضاع المضطربة التي تشهدها مصر حاليا، داعيا الجميع إلى مراعاة المصلحة العليا للبلاد.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها تراقب عن كثب التظاهرات الحاصلة في مصر، خصوصا في القاهرة، حيث توجد السفارة الإسرائيلية، وتنظر في إمكانية عدم فتح أبوابها اليوم. وبدأت السفارة اتخاذ إجراءات في مطار القاهرة، لترحيل العشرات من أسر العاملين فيها، خشية تداعيات الأوضاع.

 

طباعة