العراق: 65 قتيلاً في انفجار مجلس عزاء

لقي 65 شخصاً مصرعهم في انفجار سيارة مفخخة قرب مجلس عزاء في بغداد، فيما اغتال مسلحون موظفَيْن يعملان في وزارة الخارجية في هجومين منفصلين بوساطة اسلحة كاتمة للصوت.

وأعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية مقتل 65 شخصاً على الأقل، وإصابة 121 آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة متوقفة قرب مجلس عزاء في آخر شارع الستين في منطقة الشعلة الشيعية شمال غرب بغداد، وأكد مصدر عسكري الحصيلة ذاتها. وكانت حصيلة سابقة اعلنت مقتل 37 شخصاً، واصابة نحو 50 آخرين.

من جهتها، أعلنت مصادر امنية عراقية ان مسلحين مجهولين اغتالوا موظفين يعملان في وزارة الخارجية في هجومين منفصلين بواسطة اسلحة كاتمة للصوت، مساء أول من أمس، في بغداد. واوضحت المصادر ان مسلحين مجهولين اغتالوا مدير ارشيف مكتب الوزير (هوشيار زيباري) عبدالجبار عبدالله مختار، بالقرب من ساحة النسور (غرب) بوساطة اسلحة كاتمة للصوت، اثناء قيادته سيارته. وأضاف ان «موظفاً آخر يعمل في مكتب الوزير، قتل بالطريقة ذاتها بالقرب من ساحة صلاح الدين في منطقة الكاظمية (شمال)»، واكد ان الحادثين وقعا بفارق زمني بسيط. وقال مسؤول امني عراقي رفيع ان استهداف موظفي وزارة الخارجية من قبل جماعات مجهولة قد يكون محاولة لمنع انعقاد القمة العربية في بغداد. واوضح المسؤول رافضاً الكشف عن اسمه ان «معلوماتنا تشير الى ان المسلحين باتوا يستهدفون موظفي وزارة الخارجية أو غيرهم في المناطق القريبة منها، في محاولة لمنع انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد».

من جهة اخرى، قتل خمسة اشخاص واصيب 21 آخرون بجروح في هجمات متفرقة ببغداد، وفقاً لمصادر أمنية.

طباعة