مصر: تظاهرات تطالب بإصلاحات سياسية

الشرطة استخدمت الغاز المسيل لتفريق المتظاهرين. أ.ب

تظاهر مئات الأشخاص في وسط القاهرة ومدن مصرية أخرى أمس، للمطالبة بإصلاحات اجتماعية وسياسية واخترقوا حواجز الشرطة وبدأوا مسيرات مستلهمين النموذج التونسي، فيما قالت وزارة الداخلية ان أجهزة الامن ألقت القبض على 19 انتحارياً في عدد من المحافظات.

وتفصيلاً، احتج مئات المصريين على الحكومة في أكثر من مدينة أمس، في اطار ما أطلق عليه نشطاء الانترنت «يوم الغضب» مستلهمين الاحتجاجات التي قام بها التونسيون الذين أطاحوا برئيسهم زين العابدين بن علي الشهر الجاري. وتمت الدعوة الى الاحتجاج على الفقر والقمع في يوم عطلة رسمي بمناسبة عيد الشرطة.

وتجمع المتظاهرون امام دار القضاء العالي (مقر المحكمة العليا) في وسط القاهرة وكانوا يحملون لافتة كبيرة كتب عليها «تونس هي الحل»، فيما انتشر عشرات الآلاف من افراد الشرطة في وسط المدينة. وهتف المتظاهرون ضد الرئيس حسني مبارك واخترق المتظاهرون الحواجز التي اقامتها الشرطة متجهين الى ميدان التحرير اهم ميادين وسط القاهرة. واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين تجمعوا وسط القاهرة للمطالبة بتنحي الرئيس حسني مبارك وتطبيق الاصلاحات.

وقال مصدر أمني ان ما بين 20 و 30 الف شرطي انتشروا في وسط القاهرة، وإن قوات الامن اغلقت تماماً الشارع الذي يقع فيه مقر وزارة الداخلية المصرية والشوارع المحيطة به. وأفاد شهود بأن مجموعات من المتظاهرين اتجهت نحو مقر الحزب الوطني الحاكم المطل على كورنيش النيل في وسط العاصمة المصرية.

وانتشرت سيارات الأمن المركزي والسيارات المصفحة وعربات الإطفاء وسيارات الإسعاف في عدد من ميادين القاهرة، وشوهدت كلاب بوليسية في ميدان التحرير وميادين أخرى في وسط القاهرة.

وأفاد مراسلو وكالة «فرانس برس»، بأن بضع مئات تظاهروا كذلك في اسيوط (جنوب) وفي الاسماعيلية (على قناة السويس) وفي شمال سيناء.

وفي مدينة السويس احدى مدن قناة السويس شارك مئات الاشخاص في تظاهرة رددوا خلالها هتافات تشير الى هروب الرئيس التونسي من بلاده في وجه تظاهرات احتجاج عنيفة، وهتافات تشير الى غلاء الاسعار.

وحذرت وزارة الداخلية في وقت سابق المحتجين من أنه سيجري التعامل مع أي شخص يخالف القانون، وقالت ان المتظاهرين ربما يواجهون الاعتقال.

وقال وزير الداخلية حبيب العادلي في مقابلة مع صحيفة الاهرام، ان الامن قادر على ردع أي خروج أو مساس بأمن المواطن ولن يتهاون على الاطلاق في حالة المساس بالممتلكات أو الاخلال بالأمن. وأكد العادلي انه تم القاء القبض في مصر اخيراً على 19 انتحارياً من تونس وليبيا على ارتباط بتنظيم «القاعدة» في العراق. وقال «تم العثور مع هذه المجموعة على اسلحة وذخائر واوراق تخص تنظيم القاعدة ورسومات لدور العبادة في الوجه القبلي والاسكندرية، والمتهم احمد لطفي ابراهيم المتورط في جريمة الاسكندرية كان على اتصال بهذا التنظيم بشكل مباشر»، موضحاً انه القي القبض عليه «خارج مصر وتم تسليمه الينا».

طباعة