تفريق تظاهرة مؤيدة للترابي في الخرطوم

 

فرقت قوات الأمن السودانية بالقوة مئات من الناشطين السودانيين، تظاهروا أول من أمس، مطالبين بإطلاق سراح زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي، الذي اعتقل الثلاثاء الماضي، بعد تصريحات مؤيدة لانتفاضة شعبية. ونزل نحو 300 متظاهر الى الشارع مطالبين بالحرية والعدالة وساروا حتى منزل الزعيم الإسلامي.

ولكن قوات الأمن تدخلت واطلقت القنابل المسيلة للدموع وانهالت بالضرب على المحتجين بالعصي.

وقال نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني مساعد الرئيس السوداني، نافع علي نافع «اعتقل الترابي لأن لدى الأجهزة المعنية معلومات موثقة ومتأكدة من انه كان يسعى إلى فتنة في الشارع». واتهم نافع الترابي ايضا بأنه «يعمل على احداث اغتيالات، وعندها سيحدث الكثير من الإخلال في الأمن».

من جهة أخرى، اظهرت نتائج اولية جمعتها وكالة «فرانس برس» أول من امس، ان جنوب السودان حقق الأغلبية اللازمة للانفصال في استفتاء حق تقرير المصير، الذي بلغت نسبة المؤيدين فيه للاستقلال في بعض الأنحاء 99٪.

واظهرت الأرقام التي جمعتها الوكالة من رئيس لجنة الاستفتاء للولايات والمقاطعات انه تم حتى الآن احتساب 2.198.422 مليون صوت مؤيد للانفصال، اي ما يتجاوز كثيراً العدد اللازم لتحقيق الأغلبية البسيطة وهو 1.89 مليون صوت المطلوبة للانفصال.

طباعة