الفيصل يعلن تخلي السعودية عن الوساطة في لبنان

 

أكد وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل، أمس، أن بلاده تخلت عن جهود الوساطة في لبنان، وأن الموقف خطر.

ونقلت قناة العربية التلفزيونية الفضائية عن الفيصل قوله إن العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، والرئيس السوري بشار الاسد، كانا على اتصال لإنهاء المشكلة اللبنانية برمتها، وحين لم يتحقق هذا قال خادم الحرمين «انه رفع يده».

وأضاف «إذا وصلت الامور الى الانفصال وتقسيم لبنان انتهى لبنان كدولة تحتوي على هذا النمط من التعايش السلمي بين الاديان والقوميات والفئات المختلفة».

وفي بيروت عقد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، في محاولة لاحتواء الازمة السياسية التي فجرتها مسودة لائحة الاتهام في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري عام ،2005 التي أدت الى إسقاط حكومة سعد الحريري الاسبوع الماضي.

وقال سياسيون لبنانيون ودبلوماسيون إن المحكمة الخاصة بلبنان، التي تدعمها الامم المتحدة، ستوجه اتهامات لاعضاء في حزب الله الذي نفى اي دور له في الاغتيال، وقال ان المحكمة تخدم المصالح الاميركية والاسرائيلية.

وأرجأ الرئيس ميشال سليمان، المشاروات النيابية حول تشكيل حكومة جديدة لمدة اسبوع، على ان تبدأ يوم الاثنين المقبل.

طباعة