متحدث سعودي: القاعدة استغلت "مغاسل الموتى" لعمليات التجنيد

رصد الأمن السعودي حالات تجنيد لمغسلي الموتى من قبل القاعدة

كشف المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية أن مغاسل الموتى في الداخل لم تسلم من استغلال تنظيم القاعدة لها في عمليات الاستقطاب والتجنيد لصالح التنظيم، مستهدفين بذلك صغار السن الذين يزج بهم للعمل في تلك المغاسل.

وأكد المتحدث الأمني السعودي لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم، رصد حالات بهذا الخصوص.

وقال التركي "لا يخفى علينا جميعاً أن الفئة الضالة تسعى لاستغلال كل فرصة، لو استطاعت أن تجند طفل 3 سنوات لن تتردد عن ذلك إطلاقاً".

وأضاف أن "من بين المواقع التي تستغل الفئة الضالة للتجنيد فيها مغاسل الموتى على سبيل المثال، هناك من يزج بصغار السن في مغاسل الموتى حتى يرى الموت وحال الميت وهناك من يحاول التسلل إلى مغاسل الأموات حتى يجد هذا الصغير وما بلغه من تأثر في محاولة للتغرير به وتجنيده لخدمة أهداف الفئة الضالة".

وأكد اللواء التركي رصد وزارة الداخلية حالات قامت فيها "القاعدة" بالتجنيد داخل مغاسل الأموات.

وطالب المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية الجميع بأخذ الحذر من الوسائل التي يتبعها تنظيم القاعدة في تجنيد واستقطاب المتعاطفين معه والتغرير بهم.

وقال "المطلوب من الجميع الحذر والحرص كل الحرص على أبنائهم صغاراً كانوا أم كبار".

وتابع "طالما أننا ما زلنا نرصد هذه المخالفات ونرصد أن هناك أعداداً من السعوديين لا تزال تخضع لتغرير الفئة الضالة وتأثير الفكر الضال فهذا كاف للقول إننا لم نعمل كمجتمع أو كجهات حكومية متكاملة ما يكفي لضمان أن أبناءنا باتوا في منأى عن هذا الفكر".

شدد المتحدث الأمني بوزارة الداخلية على تفهم بلاده للاستراتيجية الطويلة المدى التي تتطلبها مسألة القضاء على "فكر القاعدة".

وأكد المتحدث الأمني أن جهات الأمن ستظل تمنع عناصر "القاعدة" من تنفيذ أي مخططات، وستلاحقهم داخل السعودية وخارجها، وستعمل كل ما بوسعها للقبض عليهم وتخليص العالم من شروروهم.
 

طباعة