مسلحون يخطفون فرنسيين في النيجر

المطعم الذي خُطف فيه الفرنسيان في نيامي. أ.ف.ب

خُطف فرنسيان، مساء أول من أمس، على أيدي مسلحَين ملثمَين بعمامات في النيجر، بينما مازال خمسة فرنسيين آخرين محتجزين منذ خطفهم على يد تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» في النيجر منذ سبتمبر .2010

وقال موظفون وزبائن في مطعم لوتولوزان في حي بلاتو السكني، في وسط العاصمة نيامي، إن رجلين فرنسيين خطفا من قبل شخصين مسلحين ملثمين بعمامات.

واكد مصدر امني نيجري خطف الفرنسيين في وسط العاصمة، موضحاً ان«إنذاراً أُطلق لمحاولة اعتراض الخاطفين».

وفي باريس، قالت وزارة الخارجية الفرنسية «نحن على علم بهذا النبأ ونبذل جهوداً في باريس ونيامي للتحقق منه».

وقال احد الموظفين ان رجلين «مسلحَين وملثمَين» اقتحما المطعم الذي كان مكتظاً بالزبائن وأرغما الرجلين الفرنسيين على اللحاق بهما.

واشار الى ان «الفرنسيين ذهبا معهما على متن سيارة رباعية الدفع تحمل لوحات تسجيل من بنين وكان فيها مسلحون اخرون». وقال موظف آخر ان الفرنسيين حاولا المقاومة لكنهم (الخاطفون) قاموا بدفعهم الى السيارة وانطلقوا بسرعة كبيرة جداً. وأكد احد الزبائن في المطعم ان الخاطفين «كانت بشرتهما فاتحة اللون ويتكلمان اللغة العربية».

وقال زبائن لـ«فرانس برس» انهم شاهدوا سيارة الخاطفين قبل ساعات من عملية الخطف في محيط المطعم. من جهته قال مصدر أمني والإذاعة الحكومية في النيجر، إن القوات الأمنية خاضت معركة بالأسلحة النارية مع مسلحين يحتجزون رهينتين غربيين، لكن الخاطفين فروا من المكان، ووقع الاشتباك حول بلدة والام قرب الحدود مع مالي على بعد نحو 160 كيلومتراً الى الشمال الغربي من العاصمة نيامي حيث خطف الاثنان.

طباعة