المعارضة المصرية تطالب بإقالة وزير الداخلية

دعت أحزاب وقوى المعارضة المصرية، باستثناء الإخوان المسلمين، في بيان اصدرته أمس، الى اقالة وزير الداخلية المصري حبيب العادلي، بعد الاعتداء على كنيسة القديسين بالاسكندرية، وحملت اجهزة الدولة مسؤولية المناخ الطائفي الذي يؤدي الى مثل هذه الجرائم.

وطالبت احزاب المعارضة ومن بينها الوفد (ليبرالي) والتجمع (يساري) والحركات الاحتجاجية بمحاسبة المسؤولين الأمنيين عن التقصير في توفير الحماية اللازمة للمصلين، وتطالب على وجه الخصوص بإقالة وزير الداخلية الذي ارتكبت في عهده عشرات الاعتداءات على الاقباط، وأفلت جميع مرتكبيها من العقاب.

ونشرت وزارة الداخلية صورة وجه مرمم لقتيل، تعتقد انه الانتحاري منفذ الاعتداء الذي استهدف الكنيسة بهدف جمع اكبر قدر من المعلومات من المواطنين عن هوية صاحبها. وأفاد مصدر امني لوكالة فرانس برس، بأن خبراء في الترميم عملوا على ترميم وجه القتيل بواسطة بقايا عثروا عليها في مكان الاعتداء.

طباعة