وزير ماليزي ينفي اغتصابه خادمته الإندونيسية

 

نفى وزير ماليزي وعضو بارز فيالائتلاف الحاكم، أمس، المزاعم التي أفادت بأنه اغتصب خادمته الإندونيسية عام ،2007 وعمل على إخفاء جريمته.

وعلى مدار الأسبوع الماضي تركز الحديث بين المدونين وغرف الدردشة على المزاعم التي أفادت بأن وزيراً بارزاً اغتصب خادمة منذ أربعة أعوام ثم أرسلها إلى بلادها، لكي يضمن ألا تبوح بالأمر، وذلك وفقاً لوثيقة نشرتها جماعة حماية حقوق المهاجرين الإندونيسيين.

وأخيراً أعلن أن وزير المعلومات والتكنولوجيا والثقافة رايس ياتيم، هو المتهم، ما دفع المعارضة إلى الدعوة إلى إجراء تحقيق.

وقال رايس في بيان له «إنني أرفض هذه المزاعم، سواء كانت بشأن اغتصاب أي شخص منذ أربعة أعوام أو أي مزاعم أخرى أثارها المدونون على الإنترنت أو أي كيان سياسي آخر».

كما انتقد رايس الذين نشروا هذه القضية والمعارضة «لقيامهم بتداول عدد منالبيانات التشهيرية والأكاذيب الفظيعة والقبيحة والشريرة».

ودعا المدون الشهير بادرول هشام شاهارين، الحكومة إلى التحقيق في القضية، وحذر من أن العلاقات بين ماليزيا وإندونيسيا قد تشهد مزيداً من التدهور إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء.

يشار إلى أن أغلبية الخادمات الأجنبيات في ماليزيا، البالغ عددهن 320 ألفخادمة من إندونيسيا، وقد تدهورت العلاقات بين الدولتين خلال الأعوام الأخيرة في أعقاب سلسلة من قضايا المعاملة السيئة بحق الخادمات.

طباعة