مصر: إحالة 8 ناشطين للمحاكمة بعد أحداث الإسكندرية

مصري يرفع شعاراً يطالب بالوحدة خلال تظاهرة في شبرا.الإمارات اليوم

قالت مصادر قضائية، أمس، إن ثمانية ناشطين مصريين أحيلوا إلى محاكمة عاجلة بعد تظاهرة احتجاج على سقوط 23 قتيلاً واصابة 97 جريحاً في انفجار أمام «كنيسة القديسين» بمدينة الإسكندرية الساحلية.

وقال مصدر انهم سيحاكمون اليوم أمام محكمة جنح في القاهرة بتهم «استعمال القوة والعنف مع موظفين عموميين (رجال شرطة)» و«الإجهار بالصياح لإثارة الفتن، واتلاف أملاك عامة وأملاك خاصة، وأحدثوا عمداً اصابات بأربعة ضباط وثمانية مجندين ألقوا عليهم الحجارة».

وأضاف أن الشرطة ألقت القبض عليهم مساء يوم الاثنين في القاهرة، وتصل العقوبة على التهم مجتمعة الى السجن لمدة ست سنوات، وأظهرت لقطات فيديو متظاهرين يرشقون سيارات شرطة بالحجارة خلال تظاهرة في حي شبرا، حيث ألقي القبض على النشطاء الثمانية.

وكانت المظاهرة التي نظمت في حي شبرا واحدة من تظاهرات عدة في العاصمة، رشق خلالها شبان مسيحيون الشرطة بالحجارة وقطعوا طريقين دائريين وأغلقوا شارعا رئيساً، وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط ان الناشطين الثمانية ـ وكلهم مسلمون ـ ينتمون لحركة شباب ستة ابريل، التي تطالب بإنهاء حكم الرئيس حسني مبارك.

لكن الناشطة البارزة في الحركة أسماء محفوظ، قالت انهم ينتمون لحركة العدل والمساواة التي تتبنى مطالب مماثلة.

وقالت «كانوا يهتفون فقط، أنا كنت هناك، نحن لا نضرب بالطوب، المحاكمة رسالة واضحة لنا، هم يريدون أن يقولوا لنا ابعدوا (عن احتجاجات المسيحيين)».

وأضافت أن «ضباط شرطة حذرونا من الاشتراك في المظاهرة، وقالوا لنا إن احتجاجات المسيحيين قضية دينية أبعدوا السياسة عنها». وقال مصدر أمني ان المتهمين «اندسوا وسط الأقباط بهدف تهييج المتظاهرين»، وأضاف أن «المحاكمة رسالة وانذار».

طباعة