مقتل جنديين «أطلسيين» وزعيم«طالبان» في قندز

رجال إطفاء باكستانيون يخمدون النار في ناقلة لـ«الأطلسي». أ.ب

قُتل، أمس، جنديان من قوات حلف شمال الأطلسي في جنوب وغرب أفغانستان، فيما قتل زعيم حركة طالبان في ولاية قندز شمال أفغانستان.

وأعلنت القوة الدولية المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف الاطلسي، أن اثنين من جنودها قتلا في اليوم الاخير من العام ،2010 الذي يعتبر الاكثر دموية بالنسبة الى العسكريين الاجانب منذ بدء النزاع في .2001

وقالت القوة في بيانين ان جندياً من «ايساف» قتل في جنوب البلاد في انفجار قنبلة يدوية الصنع، والثاني في غربها برصاص قناص. وأعلنت السلطات الإيطالية ان الجندي الذي قتل برصاص قناص، ايطالي وقدمت التعازي الى اسرته.

وفي باكستان فجر مسلحون ناقلة تحمل إمدادات لحلف شمال الاطلسي بهجوم بالقنابل كانت في طريقها إلى أفغانستان المجاورة، في بلدة تشامان الحدودية الباكستانية. وفي كابول أعلن الناطق باسم شرطة قندز، هارون أرياينزاد، أن زعيم حركة طالبان في ولاية قندز، مولوي يهادير، قتل خلال عملية مشتركة للقوات الأفغانية والأطلسية. وقال أرياينزاد ان مولوي «عينته (طالبان) حاكماً على قندز» قتل قبل نحو شهرين، موضحاً انه قتل في إقليم شهردارا، وأضاف انه كان مسؤولاً مباشرة عن تنظيم العمليات العسكرية ضد القوات الأفغانية والتحالف. وأقام مسلحو (طالبان) «إدارة ظل» في معظم الولايات الأفغانية، تتألف خصوصاً من حاكم وقضاة وقادة شرطة يديرون حياة الناس.

وأكدت قوة الحلف في افغانستان مقتل شخص يشتبه فيه ليلاً، في منطقة شهردارا، خلال عملية «استهدفت اشخاصاً يعملون بشكل وثيق مع حاكم ادارة الظل في الولاية»، لكن (ايساف) لم تحدد هوية أو مكانة الرجل الذي قتل خلال هذه العملية.

طباعة