‏‏

‏قبيلة العولقي تحذّر من تصفيته

‏وجهت قبيلة يمنية تحذيرا من مغبة التعاون مع الولايات المتحدة لقتل الإمام اليمني الاميركي المتشدد أنور العولقي الذي سمحت ادارة الرئيس الأميركي باراك اوباما بتصفيته.

وقال وجهاء وأعيان قبائل العوالق الواسعة النفوذ في بيان عقب اجتماعهم «إننا نحذر أي شخص، كائناً من كان، من مغبة التعاون مع الأميركان ولو بالكلمة والوشاية، ومن مس شعرة من رأس الشيخ أنور العولقي او تآمر وتجسس على ابننا. إننا نحذر من تسول له نفسه أن يبيع ابننا، انه لن يسلم من بنادق العوالق ونارها».

وكان مسؤول أميركي في مكافحة الإرهاب اكد ان ادارة اوباما سمحت باستهداف العولقي وقتله. وأكد هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن «الحكومة الاميركية تكون مخطئة إن لم تقتف أثر الارهابيين الخطرين مثل العولقي»، مؤكداً بذلك انباء بهذا الخصوص نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز».

وأكد أبناء قبائل العوالق في بيانهم انهم «استنكروا التصرف الأرعن من قبل الحكومة الاميركية بالسماح بقتل الشيخ البطل أنور العولقي احد أبناء القبيلة وابن أحد اهم بيوتها». وأضاف المجتمعون ان بيانهم هو «بلاغ ورسالة وقد أعذر من أنذر».

وبرز اسم العولقي، المولود في ولاية نيومكسيكو والمقيم حالياً في اليمن، بشكل كبير منذ أن كشف عن علاقته بالميجور الاميركي الفلسطيني الأصل نضال حسن الذي أطلق النار في معسكر للقوات الأميركية بولاية تكساس في نوفمبر الماضي ما أدى الى مقتل 13 شخصاً.

كما ارتبط اسمه بالشاب النيجيري عمر فاروق عبدالمطلب الذي حاول تفجير طائرة مدنية أميركية يوم عيد الميلاد الماضي. ‏

طباعة